تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تركيا ستواصل مكافحة المقاتلين الأكراد في سوريا بعد تهديدات ترامب

إعلان

انقرة (أ ف ب) - أكدت تركيا الإثنين أنها ستواصل مكافحة وحدات حماية الشعب الكردية السورية المدعومة من واشنطن رغم تحذيرات الرئيس دونالد ترامب الذي هدد ب"تدمير" الاقتصاد التركي إذا شنت أنقرة هجوما على الأكراد بعد الانسحاب الأميركي من سوريا.

وتعتبر تركيا وحدات حماية الشعب الكردية "إرهابية" بسبب صلاتها المفترضة مع حزب العمال الكردستاني الذي يقاتل على الأراضي التركية منذ 1984. وهي لا تخفي نيتها شن هجوم ضده لمنع تشكل نواة دولة كردية على حدودها يمكن أن تؤجج النزعة الانفصالية للأكراد في تركيا.

وكتب الرئيس في تغريدة على تويتر "سندمر تركيا اقتصاديا إذا هاجمت الأكراد"، داعيا إلى إقامة "منطقة آمنة" يبلغ عرضها 30 كلم بدون أن يضيف أي تفاصيل عن مكانها أو تمويلها.

وفي الوقت نفسه، طلبت واشنطن من الأكراد "عدم استفزاز تركيا". وكتب ترامب "بالمثل، لا نريد أن يقوم الأكراد باستفزاز تركيا".

وردا على تغريدات ترامب قال الناطق باسم الرئاسة التركية ابراهيم كالين في تغريدة إن "الإرهابيين لا يمكن أن يكونوا شركاءكم وحلفاءكم (...) ليس هناك أي فرق بين الدولة الإسلامية (...) ووحدات حماية الشعب الكردية".

ووحدات حماية الشعب الكردية تشكل موضوع خلاف بين تركيا والولايات المتحدة العضوين في حلف شمال الأطلسي وتدهورت لعلاقات بينهما بشكل واضح منذ 2016.

من جهته، أكد مدير الاتصال في الرئاسة التركية فخر الدين ألتون أن تركيا "ستواصل مكافحة الإرهاب بتصميم".، مؤكدا أن "تركيا ليست عدوة للأكراد" وأن "الإرهابيين" وحدهم سيستهدفون.

وأضاف أنه "سواء كان مصدر الإرهاب عقائديا أو دينيا أو اتنيا هذا لا يهمنا. الإرهاب هو الإرهاب ويجب تجفيفه من منبعه. وهذا بالضبط ما تفعله تركيا في سوريا".

وقال وزير الخارجية التركي مولود تشاوش أوغلو أن "التهديدات الاقتصادية" الأميركية المرتبطة بوحدات حماية الشعب الكردية "لن ترهب" تركيا. لكنه أكد في المقابل أن تركيا "ليست ضد منطقة أمنية" بين حدودها ومواقع المقاتلين الأكراد.

- "تفاؤل" -

رحبت تركيا بهذا الانسحاب الذي يضعف وضع المقاتلين الأكراد. وفي الواقع تواجه وحدات حماية الشعب الكردية التي تعد العمود الفقري لمكافحة الجهاديين على الأرض، تهديد هجوم محتمل من تركيا المجاورة لسوريا.

ورفض الرئيس التُركي رجب طيب إردوغان بشدة خلال زيارة لجون بولتون مستشار الأمن القومي للرئيس ترامب الثلاثاء الموقف الأميركي الداعي إلى ضمان حماية القوّات الكرديّة المسلّحة في شمال سوريا لدى انسحاب القوّات الأميركيّة.

وصرح بولتون خلال زيارته الأخيرة لإسرائيل، أنه يجب توافر شروط من بينها ضمان سلامة الحلفاء الأكراد، قبل انسحاب القوات الأميركية من سوريا.

واعتبر إردوغان في كلمة ألقاها في أنقرة الثلاثاء أنّ تصريحات بولتون "غير مقبولة بالنسبة إلينا، ولا يمكن التساهل معها"، وذلك بعد لقاء جمع في أنقرة بين بولتن وإبراهيم كالين، المتحدّث باسم الرئاسة التركيّة.

وتأتي هذه التصريحات بينما يقوم وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو بجولة في الشرق الأوسط تهدف إلى طمأنة حلفاء الولايات المتحدة بينما تصاعد التوتر بين الولايات المتحدة وتركيا بشأن مصير أكراد سوريا الذين قاتلوا إلى جانب الأميركيين تنظيم الدولة الإسلامية.

وعبر بومبيو السبت عن "تفاؤله" بشأن حماية الحلفاء الأكراد للولايات المتحدة على الرغم من الانسحاب الأميركي من سوريا واعترف في الوقت نفسه للأتراك "بحقهم في الدفاع عن أنفسهم من الإرهابيين".

وأدى احتمال فرض عقوبات اقتصادية جديدة على أنقرة إلى انخفاض سعر الليرة التركية صباح الإثنين لتخسر 1,3 بالمئة من قيمتها مقابل الدولار مقارنة بأسعار مساء الجمعة.

وبلغ سعر الدولار 5,52 ليرة تركية حوالى الساعة الثامنة بتوقيت غرينتش.

وأدت عقوبات اقتصادية فرضتها الولايات المتحدة الصيف الماضي على تركيا بسبب اعتقالها قس أميركي، إلى انهيار الليرة التركية. وسمح الإفراج عن القس في تشرين الأول/أكتوبر بتحسن الليرة.

ويبدو أن أنقرة تركز جهودها على هجوم محتمل ضد الأكراد لكنها تتدخل أيضا في إدلب بشمال غرب سوريا، حيث رعت مع موسكو في أيلول/سبتمبر الماضي اتفاقا لوقف إطلاق النار سمح بتجنب هجوم للنظام.

وعلى الرغم من ذلك، سيطرت هيئة تحرير الشام على إدلب بعد اتفاق توصلت إليه مع فصائل مقاتلة أنهى تسعة أيام من المعارك بينهما ونص على "تبعية جميع المناطق" في إدلب ومحيطها لـ"حكومة الإنقاذ" التابعة للهيئة.

وطالب الائتلاف الوطني لقوى الثورة والمعارضة السوريّة، أبرز تشكيل للمعارضة في المنفى، الأحد بـ"حلّ جذري" من أجل "إنهاء وجود" جهاديّي هيئة تحرير الشّام في محافظة إدلب.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.