انطلاق معرض جنيف للساعات الفاخرة بعد سنة إيجابية للقطاع

إعلان

جنيف (أ ف ب) - انطلق معرض جنيف للساعات، أول حدث كبير للسلع الفاخرة هذا العام، الاثنين في ظل تحسن نسبي في القطاع إثر ارتفاع صادرات الساعات السويسرية العام الماضي رغم المخاوف الجيوسياسية.

فطوال العام المنصرم، حققت صادرات الساعات ارتفاعا مطردا خصوصا بفضل عودة شهية المستهلكين الصينيين على السلع الفاخرة، لكن مع تسجيل تقدم أبطأ في الخريف.

ورغم أن الأرقام لمجمل السنة المنصرمة لن تنشر قبل نهاية كانون الثاني/يناير، فإن صادرات الساعات حققت ارتفاعا بنسبة 7,1 % بين كانون الثاني/يناير ونهاية تشرين الثاني/نوفمبر بحسب بيانات اتحاد قطاع الساعات، ما يعكس ارتفاعا كبيرا مقارنة مع نسبة النمو البالغة 2,7 % خلال العام 2017 والتي كانت سجلت بدورها عودة للارتفاع بعد سنتين صعبتين.

وفي هذا المعرض الذي يقام حتى الخميس بمشاركة 35 شركة عاملة في القطاع، تعرض كبرى ماركات الساعات من أمثال "كارتييه" و"بياجيه" و"ريشار ميل" مجموعاتها الجديدة، مقدمة لمحة أولية عن آخر الصيحات في هذا المجال وأيضا عن توقعاتها للسنة الطالعة.

وأوضح غيوم دو سين أحد مدراء دار "ايرميس" في مقابلة مع وكالة فرانس برس "في نهاية أيلول/سبتمبر 2018، عاد قطاع الساعات لتحقيق نمو حقيقي"، مضيفا "نأمل أن يتواصل هذا المنحى في 2019".

وفي هذه الدورة التاسعة والعشرين للمعرض، يبدي صناع الساعات "نوعا من الثقة" بعد عودة النمو القوي العام الفائت وفق مديرة المعرض فابيان لوبو خلال مؤتمر عبر الهاتف قبل انطلاق الحدث.

غير أنها أكدت أن "صناع الساعات أناس حذرون ونحن لسنا في زمن رخاء"، لافتة إلى ضرورة تكيّف الشركات العاملة في المجال مع الاضطرابات الجبوسياسية المتزايدة التي تؤثر على هذا القطاع الشديد الحساسية على مستويات تدفق السياح وأيضا على الصين إحدى أكبر الأسواق المستوردة للساعات السويسرية.