تخطي إلى المحتوى الرئيسي

دمشق تندد بـ"العدوان" التركي تعليقا على خطة اقامة منطقة آمنة في شمال سوريا

إعلان

دمشق (أ ف ب) - نددت السلطات السورية الثلاثاء "بالعدوان" التركي إثر تصريحات للرئيس رجب طيب أردوغان حول استعداد بلاده لإقامة "منطقة آمنة" في شمال سوريا.

ونقلت وكالة الأنباء الرسمية (سانا) عن مصدر مسؤول في وزارة الخارجية أن تصريحات أردوغان "تؤكد مرة جديدة أن هذا النظام راعي الإرهابيين (...) لا يتعامل إلا بلغة الاحتلال والعدوان ولا يمكن إلا أن يكون نظاما مارقا متهورا غير مسؤول".

وتسعى الولايات المتحدة وتركيا إلى إقامة "منطقة آمنة" في شمال سوريا، وهو ما يعتبره المقاتلون الاكراد احتلالا عسكريا.

وتابع المصدر أن "سوريا تؤكد أن محاولة المساس بوحدتها لن تعتبر إلا عدوانا واضحا واحتلالا لأراضيها ونشرا وحماية ودعما للإرهاب الدولي من قبل تركيا، والذي تحاربه سوريا منذ ثماني سنوات".

وأضاف أن "سوريا تشدد على أنها كانت ولا زالت مصممة على الدفاع عن شعبها وحرمة أراضيها ضد أي شكل من أشكال العدوان والاحتلال بما فيه الاحتلال التركي للأراضي السورية بكل الوسائل والإمكانيات".

وتعتبر أنقرة وحدات حماية الشعب الكردية، العمود الفقري لقوات سوريا الديموقراطية التي تقاتل تنظيم الدولة الإسلامية في سوريا، منظمة "إرهابية" تابعة لحزب العمال الكردستاني.

وكان الرئيس الأميركي دونالد ترامب اتّخذ الشهر الماضي قرارا بسحب قواته من سوريا، شكّل مفاجأة غير سارة للأكراد ودفعهم للبحث عن حليف جديد في سوريا لحمايتهم من هجوم تلوّح به تركيا منذ فترة طويلة.

وشنّت تركيا عمليّتين عسكريتين في سوريا. وقد انتزع حلفاؤها في العملية الأخيرة منطقة عفرين في شمال غرب سوريا من المقاتلين الأكراد.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.