كينيا

كينيا: إطلاق نار بمجمع تجاري في نيروبي وحركة "الشباب" الصومالية تتبنى الهجوم

رجال شرطة كينيون
رجال شرطة كينيون أ ف ب/أرشيف

أعلنت "حركة الشباب" الصومالية الثلاثاء، المسؤولية عن الهجوم على مجمع يضم فندقا ومكاتب تجارية في حي ويستلاندز في العاصمة الكينية نيروبي. ولا يزال الهجوم مستمرا على المجمع، وأفاد شهود عيان باستمرار سماع دوي الرصاص وتبادل إطلاق النار من جميع الاتجاهات.

إعلان

قال موقع متخصص في مراقبة أنشطة الجهاديين، الثلاثاء إن "حركة الشباب الإسلامية" الصومالية أعلنت مسؤوليتها عن هجوم لا يزال مستمرا في العاصمة الكينية نيروبي.

وقالت الحركة المرتبطة بتنظيم "القاعدة" إنها نفذت الهجوم، إذ وقع انفجار وإطلاق نار في مجمع دوسيت-دي-2 الذي يضم فندقا ومجمع مكاتب في حي ويستلاندز بنيروبي، بحسب إعلان مقتضب نشر على وكالة دعائية تابعة لها.

في حين أكد شهود عيان ومراسل وكالة الأنباء الفرنسية وقوع انفجار أعقبه إطلاق نار لا يزال مستمرا بعد ظهر الثلاثاء في المجمع.

ووقع الانفجار في مجمع دوسيت-دي2 ويضم فندقا وعددا من المكاتب التي تشغلها شركات عالمية. وسمع دوي الانفجار في مكاتب وكالة الأنباء الفرنسية على بعد نحو 5 كلم من المجمع.

وقال سايمون كرامب الذي يعمل في أحد تلك المكاتب، إن العمال تحصنوا داخل مكاتبهم بعد وقوع "العديد" من الانفجارات. وأضاف "ليس لدينا أي فكرة عما يحصل. طلقات النار تسمع من جهات متعددة" مضيفا أن الناس مذعورون. ودوت صفارات الشرطة في المدينة فيما سمع صوت تحليق مروحية. وقال رجل يعمل في المجمع طالبا عدم الكشف عن اسمه "كانت هناك قنبلة، وهناك إطلاق نار كثيف".

وأفاد مراسل لوكالة الأنباء الفرنسية أرسل إلى الموقع عن تبادل إطلاق نار بين مسلحين وقوات الأمن. ولم يتضح بعد ما إذا كانت الأحداث مرتبطة بسرقة أو بهجوم.

وقال المتحدث باسم الشرطة تشارلز أوينو "جميع فرق الشرطة أرسلت إلى مكان الحادثة" مضيفا أن "جميع فرق الشرطة ومنها عناصر مكافحة الإرهاب هم في المكان".

وشوهدت ألسنة النار وسحب الدخان الأسود تتصاعد من موقف السيارات في المجمع، حيث اندلعت النيران في العديد من السيارات فيما كان عشرات الأشخاص يفرون والبعض منهم تعرض لإصابات طفيفة.

وتعيد مشاهد الأحداث في حي ويستلاندز إلى أذهان النيروبيين الهجوم الإرهابي الدامي في 2013 عندما اقتحم مسلحون إسلاميون مركز التسوق "ويستغيت" ما أدى إلى مقتل 67 شخصا على الأقل.

وتعرضت كينيا لعدد من الهجمات بعد أن أرسلت جيشها إلى الصومال في تشرين الأول/أكتوبر 2011 لمحاربة "حركة الشباب الإسلامية" المرتبطة "بالقاعدة". وفي 2 أبريل/نيسان 2015 قتلت حركة الشباب 148 شخصا في هجوم على جامعة غاريسا شرق كينيا.

 

فرانس 24 / أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم