تخطي إلى المحتوى الرئيسي

بريطانيا: ماي أمام خيارات صعبة بعد رفض البرلمان اتفاق بريكسيت والمعارضة تقدم مذكرة لحجب الثقة

رويترز

تواجه رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي عدة خيارات صعبة بعد رفض البرلمان الثلاثاء بغالبية ساحقة الاتفاق الذي توصلت إليه مع الاتحاد الأوروبي حول البريكسيت، حيث سيكون عليها تقديم اقتراح جديد لتجنب إسقاط حكومتها أو طلب تأجيل خروج بلادها من الاتحاد الأوروبي وهو ما قد يرفضه الاتحاد الأوروبي. وبعيد التصويت، قدم زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة، على أن يتم التصويت عليها مساء الأربعاء.

إعلان

في تصويت تاريخي، رفض البرلمان البريطاني الثلاثاء بغالبية 432 صوتا مقابل 202 الاتفاق التي توصلت إليه رئيسة الوزراء تيريزا ماي مع الاتحاد الأوروبي لمرحلة ما بعد بريكسيت، في أكبر هزيمة تلحق برئيس حكومة بريطاني في التاريخ الحديث.

ويضع هذا التصويت ماي أمام خيارات صعبة، حيث أنها ستعود الاثنين إلى البرلمان لعرض اقتراح جديد، في محاولة جديدة لتجنب إسقاط حكومتها، كما تتزايد التكهنات بأن ماي ستطلب تأجيل البريكسيت، وهو ما قد يرفضه الاتحاد الأوروبي.

مراسل فرانس24 أنور القاسم حول تصويت البرلمان البريطاني ضد اتفاق بريكسيت

وصرح مصدر دبلوماسي أن أي تمديد لن يكون ممكنا عند قيام البرلمان الأوروبي الجديد في 30 يونيو/حزيران القادم.

ومباشرة بعد التصويت قالت ماي "إن المجلس قال كلمته والحكومة ستمتثل". وتابعت "من الواضح أن المجلس لا يؤيد هذا الاتفاق لكن التصويت هذه الليلة لا يكشف ماذا يؤيد"، مضيفة أن التصويت لا يكشف "أي شيء حول الطريقة التي ينوي فيها (المجلس) تطبيق قرار" الشعب البريطاني بالخروج من الاتحاد الأوروبي، أو حتى ما إذا كان ينوي فعل ذلك. وقالت ماي "استمعوا للشعب البريطاني الذي يريد تسوية هذه المسألة".

مذكرة لحجب الثقة عن حكومة ماي

وحاولت ماي اعتماد لهجة تصالحية مؤكدة أن من حق النواب أن يحاولوا إسقاطها متعهدة عقد مزيد من المحادثات من أجل محاولة التوصل إلى اتفاق مقبول مع قرب موعد دخول بريكست حيز التنفيذ في 29 آذار/مارس.

كما وعدت ماي بإجراء مباحثات مع النواب من أجل التوصل لأفكار "قابلة للتفاوض وتحظى بدعم كاف من المجلس".

وتابعت ماي "إذا توصلت اللقاءات لأفكار كتلك، عندها ستبحثها الحكومة مع الاتحاد الأوروبي".

وبعد صدور نتيجة التصويت التي رحب بها مئات الناشطين المعارضين لبريكسيت، قدم زعيم المعارضة العمالية جيريمي كوربن مذكرة لحجب الثقة عن الحكومة، واصفا هزيمتها "بالكارثية".

ومن المتوقع أن تعقد الجلسة الأربعاء عند السابعة مساء بتوقيت غرينتش.

"يوم مرير لأوروبا"

ومع اتفاق استغرقت ماي نحو عامين لاتمامه ووضع مستقبل حكومتها على المحك، أعرب قادة اوروبا عن سخطهم وحضوا بريطانيا على الإفصاح عما تريده بطريقة صريحة.

وقال رئيس الاتحاد الأوروبي دونالد توسك "إذا كان الاتفاق مستحيلا، والكل يريد اتفاقا، عندها من سيكون لديه الشجاعة للقول ما هو الحل الإيجابي الوحيد؟".

وحذر رئيس المفوضية الأوروبية جان كلود يونكر من ازدياد مخاطر حصول بريكسيت بـ"لا اتفاق"، وهو ما يمكن أن يسبب اضطرابا في التبادلات التجارية ويبطئ الاقتصاد البريطاني ويسبب فوضى في الأسواق المالية.

من جهتها أعلنت حكومة إيرلندا، الدولة الأوروبية الوحيدة التي تملك حدودا برية مع بريطانيا، أنها ستضاعف استعداداتها للتعامل مع "بريكسيت غير منظم".

واعتبر أولاف شولتس نائب المستشارة الألمانية أنغيلا ميركل أن هزيمة خطة ماي للخروج من الاتحاد الأوروبي كانت "يوما مريرا لأوروبا".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.