تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

"الفوضى تعم بريطانيا بعد الهزيمة الكبرى لرئيسة الوزراء"

علقت الصحف اليوم على الهزيمة التي تعرضت لها تيريزا ماي ليلة البارحة أمام البرلمان البريطاني. البرلمان رفض خطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي بأغلبية ساحقة. في الصحف كذلك حكم محكمة الجنايات الدولية بالبراءة على رئيس كوت ديفوار السابق ووزير الشباب في عهده شارل بلي غودي.

إعلان

تعرضت رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي لهزيمة ساحقة في البرلمان البريطاني ليلة البارحة. حيث صوت أربعمئة واثنان وثلاثون نائبا ضد خطتها للخروج من الاتحاد الأوروبي مقابل مئتين واثنين. الصحف البريطانية تعلق كلها على صفحاتها الأولى على هذه الهزيمة التي تعرضت لها ماي والتي كانت مرتقبة.

صحيفة فاينانشال تايمز عنونت بريكست ماي أو خطة ماي تُسحق امام مجلس العموم وتعتبر الصحيفة هزيمة رئيسة الوزراء البريطانية لا سابق لها في التاريخ المعاصر. جاء عنوان صحيفة ذي غارديان ماي تتعرض لهزيمة تاريخية بعد تصويت عدد من أعضاء حزبها ضدها. اعتبرت الصحيفة التي تدعم بقاء بريطانيا في الاتحاد الأوروبي يوم أمس يوما مأساويا واستثنائيا في قصر ويستمنستر. الصحيفة أشارت إلى أن ماي باتت تواجه الآن تصويتا لسحب الثقة من حكومتها، دعا إليه رئيس حزب العمال جيريمي كوربين ويؤيده فيها قادة المعارضة، ومن المقرر أن يصوت النواب على سحب الثقة من حكومة تيريزا ماي مساء اليوم. نقرأ في الصحيفة التي تدعو ماي إلى مد يدها بتواضع لخصومها وإيجاد حل حتى لا تخرج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي في ظرف بضعة أسابيع.

صحيفة سيتي إم المجانية كتبت الفوضى تعم بريطانيا بعد الهزيمة الكبرى لتيريزا ماي ليلة البارحة وأشارت الصحيفة إلى حالة الرعب التي تشهدها الأسواق المالية في بريطانيا تخوفا من إمكانية الخروج من الاتحاد الأوروبي من دون اتفاق، هذا فيما جاء عنوان صحيفة دايلي ميرور أكثر تشاؤما. الصحيفة كتبت لا اتفاق ولا أمل ولا حل ولا ثقة، ووصفت الصحيفة هزيمة ماي بالمهينة. هزيمة تأتي بعد عامين ونصف من المفاوضات المرتجلة مع بروكسيل تقول الصحيفة وتضيف إن ماي بقيت عنيدة أمام هذا الرفض وأمام التصويت على نزع الثقة منها وهي تسعى الآن إلى بعث خطتها من جديد ومحاولة إقناع النواب قبل التصويت المقبل المرتقب يوم الاثنينن المقبل.

في باقي الأخبار التي هيمنت على الصحف اليوم، تبرئة الرئيس السابق لكوت ديفوار لوران غباغبو من قبل المحكمة الجنائية الدولية في لاهاي. صحف وشعب كوت ديفوار منقسمان حيال الحكم الذي أصدرته المحكمة. صحيفة لوتومب عنونت بكلمة نصر، وأشارت إلى الفرحة والاحتفالات التي عمت كوت ديفوار بعد نطق الحكم في حق لوران غباغبو ووزير الشباب والتأهيل المهني والعمل شارل بلي غودي.

صحيفة باتريوت اعتبرت على الغلاف أن تبرئة ساحة الرجلين فيه ظلم للضحايا. ضحايا أعمال العنف التي سادت في كوت ديفوار في العامين 2010 و2011 بعد النزاع على نتائج الانتخابات الرئاسية بين الرئيس المنتهية ولايته لوران غباغبو والرئيس المنتخب الحسن واتارا. قالت الصحيفة إن يوم أمس كان يوما أسود بالنسبة ل 300 ضحية، لكن لا شيء لم ينته.

هذا الحكم سيعيد توزيع الأوراق السياسية نقرأ في موقع لودجيلي. الموقع أجرى مقابلة مع المحلل السياسي الغيني محمد كامارا. يعبر فيها عن شعوره بالإحباط بسبب هذا القرار، ويقول إنه وعلى الرغم من أن الادعاء العام يمكنه استئناف الحكم فإن الضحايا هم الخاسر الأكبر بعد الحكم بالبراءة على غباغبو ومعاونه. ويدعو هذا المحلل السياسي محكمة الجنايات الدولية إلى تحسين استراتيجيتها في متابعة المشتبه بهم والتعاون أكثر مع المحاكم الوطنية وزيادة أعداد موظفي المحكمة الجنائية الدولية.

الصحف التونسية أشارت اليوم إلى فشل المفاوضات بين الحكومة والنقابات. فشل دفع الاتحاد العام التونسي للشغل إلى إعلان إضراب عام يوم غد الخميس في الوظيفة العمومية والقطاع العام. صحيفة الصباح كتبت المفاوضات تفشل والإضراب قائم. ونقلت الصحيفة أن جلسات الحوار بين المنظمة الشغيلة ورئاسة الحكومة لم تفض إلى نتائج تذكر وأجرت الصباح مقابلة مع الأمين العام المساعد لاتحاد الشغل بوعلي المباركي ألقى فيه باللائمة على الحكومة التي حسب تعبيره أصرت على التصعيد والضرب بعرض الحائط كل الاتفاقات.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن