تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيمانويل ماكرون يؤكد بقاء القوات الفرنسية في "بلاد الشام"

الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون
الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون رويترز

أكد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس أن قوات بلاده "ملتزمة عسكريا تجاه بلاد الشام" ضمن التحالف الدولي. وأوضح أن القرار الأمريكي بالانسحاب من سوريا "يجب ألا يبعدنا عن هدفنا الإستراتيجي: القضاء على ’داعش‘..." في إشارة لتنظيم "الدولة الإسلامية". وهو الالتزام نفسه الذي شدد عليه تجاه منطقة الساحل، التي تخوض فيها القوات الفرنسية حربا ضد الإسلاميين المتطرفين منذ سنوات.

إعلان

شدد الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الخميس على أهمية أن تبقى بلاده "ملتزمة عسكريا تجاه بلاد الشام" ضمن التحالف الدولي، ومنطقة الساحل في أفريقيا على الرغم إعلان من واشنطن أنها ستسحب قواتها من سوريا.

وقال أمام 1600 جندي في قاعدة "فرانكازال" لسلاح البر قرب تولوز بمناسبة تقديم التهاني بالعام الجديد أن "القتال لم ينته".

وتابع أن "الانسحاب المعلن من سوريا لصديقنا الأمريكي يجب ألا يحرفنا عن هدفنا الإستراتيجي: القضاء على ’داعش‘ (تنظيم ’الدولة الإسلامية‘) بحرمان هذه المنظمة الإرهابية من أي موطئ قدم ومنع ظهورها مجددا".

وتابع أن فرنسا ستظل "ملتزمة عسكريا تجاه بلاد الشام في الائتلاف الدولي في العام المقبل"، لأن "أي تسرع في الانسحاب هو خطأ".

وقد أخذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحلفاء على حين غرة منتصف ديسمبر/كانون الأول، بقوله إن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة قد "هزم" تنظيم "الدولة الإسلامية"، وأمر بسحب ألفي جندي أمريكي منتشرين في سوريا.

"سنقوم بتكييف استعداداتنا العسكرية وفقا للعمليات والوضع السياسي"

وأوضح ماكرون أنه خلال الأشهر القليلة المقبلة، "سنقوم بتكييف استعداداتنا العسكرية وفقا للعمليات والوضع السياسي، لكن سنبقى مشاركين في تحقيق الاستقرار في منطقة" بلاد الشام التي تضم العديد من دول الشرق الأوسط وضمنها سوريا.

وقد أخذ الرئيس الأمريكي دونالد ترامب الحلفاء على حين غرة منتصف كانون الاول/ديسمبر، بقوله إن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة "هزم" تنظيم الدولة الإسلامية، وأمر بسحب ألفي جندي أمريكي منتشرين في سوريا.

لكن توقيت هذا الانسحاب بات غير واضح بشكل متزايد، فقد وضعت إدارة ترامب شروطا لإتمامه بما في ذلك الدفاع عن حلفاء واشنطن وإلحاق هزيمة دائمة بالجهاديين.

وتشارك فرنسا التي تعرضت عام 2015 لعدة اعتداءات في التحالف الدولي مع 1200 عسكري من خلال عمليات جوية (5 إلى 10% من الضربات)، وقوات خاصة في سوريا ومدفعية ودورات تدريبية للجيش العراقي.

كما نعى ماكرون ضحايا اعتداء منبج في سوريا، وهو الأعنف الذي يستهدف القوات الأمريكية منذ 2014 في هذا البلد، معتبرا أنهم "قدموا حياتهم لحماية حريتنا".

وكتب ماكرون على تويتر بالفرنسية والإنكليزية أن "أفكاري تتجه إلى ضحايا اعتداء منبج الإرهابي. قدموا حياتهم لحماية حريتنا. وفي هذه الساعات المؤلمة، تقف فرنسا إلى جانب حليفتها، الولايات المتحدة، عاقدة العزم على محاربة ’داعش‘ حتى النهاية".

وقد قتل ستة عشر شخصا، منهم أربعة أمريكيين الأربعاء في اعتداء انتحاري أعلن تنظيم "الدولة الإسلامية" مسؤوليته عنه.

"التزام طويل الأمد" للقوات الفرنسية في الساحل

كما أكد ماكرون الحاجة إلى "التزام طويل الأمد" للقوات الفرنسية المنتشرة في منطقة الساحل.

ويشارك 4500 عسكري في عملية "برخان"، التي تقودها فرنسا في منطقة الساحل منذ عام 2014 للقيام بعمليات دعم لقوات الدول الخمس في المنطقة (موريتانيا والنيجر ومالي وبوركينا فاسو وتشاد)، وقوة الأمم المتحدة.

وقبل إلقاء كلمته، التقى ماكرون ووزيرة الجيوش فلورانس بارلي جنودا من لواء المظليين الحادي عشر الذي يتكون من عشرة ألاف عسكري يتوزعون على عشر ثكنات في الجنوب الغربي وكورسيكا.

وتم نشر نصف هؤلاء الجنود عام 2018 في عمليات خارجية نظرا لسرعة جهوزيتهم في الحالات الطارئة.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن