تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ماكرون: فرنسا ستبقى "ملتزمة عسكريا تجاه المشرق" عام 2019

إعلان

تولوز (فرنسا) (أ ف ب) - قال الرئيس الفرنسي ايمانويل ماكرون الخميس إن بلاده ستبقى "ملتزمة عسكريا تجاه بلاد الشام ضمن التحالف الدولي السنة المقبلة" لأن "أي تسرع في الانسحاب سيكون خطأ".

واضاف أمام الجنود في قاعدة عسكرية قرب تولوز بمناسبة العام الجديد ان "الانسحاب المعلن لسوريا لصديقنا الأميركي يجب ألا يحرفنا عن هدفنا الاستراتيجي: القضاء على داعش بحرمان هذه المنظمة الإرهابية من أي موطئ قدم ومنع ظهورها مجددا".

وتابع ان "القتال لم ينته (...) أفكاري مع أصدقائنا الأميركيين الأربعة الذين سقطوا في الاراضي السورية".

وأوضح أنه خلال الأشهر القليلة المقبلة، "سنقوم بتكييف استعداداتنا العسكرية وفقا للعمليات والوضع السياسي، لكن سنبقى مشاركين في تحقيق الاستقرار في منطقة" بلاد الشام التي تضم العديد من دول الشرق الأوسط وضمنها سوريا.

وختم ماكرون قائلا "أي تسرع في الانسحاب سيكون خطأ".

وقد أخذ الرئيس الأميركي دونالد ترامب الحلفاء على حين غرة منتصف كانون الاول/ديسمبر، بقوله إن التحالف الدولي بقيادة الولايات المتحدة "هزم" تنظيم الدولة الاسلامية وأمر بسحب ألفي جندي أميركي منتشرين في سوريا.

لكن توقيت هذا الانسحاب بات غير واضح بشكل متزايد، فقد وضعت إدارة ترامب شروطا لإتمامه بما في ذلك الدفاع عن حلفاء واشنطن والحاق هزيمة دائمة بالجهاديين.

وتشارك فرنسا التي تعرضت عام 2015 لعدة اعتداءات في التحالف الدولي مع 1200 عسكري من خلال عمليات جوية (5 إلى 10% من الضربات)، وقوات خاصة في سوريا ومدفعية ودورات تدريبية للجيش العراقي.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.