تخطي إلى المحتوى الرئيسي
وجها لوجه

واجهات الـمحلات في تونس باللغة العربية.. انتصار للهوية أم ضرب من الشعبوية؟

فقرة وجها لوجه وفيها نتوقف عند تصويتٍ للمجلس البلدي لمدينة تونس على مبادرة تلزم أصحاب المحلات التجارية بكتابة لافتاتهم الإشهارية باللغة العربية بالتوازي مع لغات أخرى مستعملة ما أثار جدلا كبيرا بين مرحّب ومستهجن. مع أحمد بوعزي، عضو المجلس البلدي لمدينة تونس وصاحب مبادرة اصدارِ قرارٍ بلدي يُجبر المحلات التجارية على كتابة معلقاتها باللغة العربية. ومحمد بالنّور، القيادي في حزب البديل التونسي.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن