تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاتحاد الإفريقي يدعو لتعليق إعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية في الكونغو الديمقراطية

اجتماع الاتحاد الإفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. 17 يناير/كانون الثاني 2019
اجتماع الاتحاد الإفريقي في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا. 17 يناير/كانون الثاني 2019 أ ف ب

طالب الاتحاد الإفريقي الخميس خلال اجتماع لقادة دوله في العاصمة الإثيوبية أديس أبابا، بتعليق إعلان النتائج النهائية للانتخابات الرئاسية في جمهورية الكونغو الديمقراطية التي جرت في ديسمبر/كانون الأول الماضي، بسبب "شكوك جدية" في النتيجة المؤقتة.

إعلان

دعا  قادة دول الاتحاد الإفريقي الخميس إلى تعليق إعلان النتائج النهائية لانتخابات رئاسة جمهورية الكونغو الديمقراطية التي جرت الشهر الماضي بسبب وجود "شكوك جدية" في النتيجة المؤقتة.

واتفق القادة المجتمعين في إثيوبيا على إرسال "وفد رفيع المستوى" إلى الكونغو الديمقراطية، بحسب بيان تم نشره على الموقع الإلكتروني للاتحاد الإفريقي.

وبحسب النتيجة المؤقتة للانتخابات التي أعلنت في 10 يناير/كانون الثاني، فاز المعارض فيليكس تشيسيكيدي بالرئاسة واحتفظ الرئيس المنتهية ولايته جوزيف كابيلا بغالبية مريحة في الجمعية الوطنية (على الأقل 350 نائبا من أصل 500).

ويعتبر المرشح المعارض مارتن فايولو أنه نال 61 بالمئة من الأصوات وقد تقدم بطعن أمام المحكمة الدستورية التي من المفترض أن تعلن النتائج النهائية قبل الثلاثاء 22 كانون الثاني/يناير، موعد تنصيب الرئيس الجديد.

وجاء في البيان "يطالب رؤساء الدول والحكومات بتعليق إعلان النتائج النهائية للانتخابات". ويضيف القادة أنهم "اتفقوا على أن يرسلوا عاجلا وفدا رفيع المستوى إلى جمهورية الكونغو الديمقراطية يضم رئيس الاتحاد الإفريقي (الرئيس الرواندي بول كاغامي) ورؤساء دول وحكومات آخرين ورئيس مفوضية الاتحاد".

ومهمة الوفد هي التواصل "مع كافة الجهات المعنية الكونغولية من أجل التوصل إلى حل للأزمة التي أعقبت الانتخابات". كما ورد في البيان أن قادة الدول الإفريقية المجتمعين الخميس في مقر الاتحاد "يناشدون كافة الفرقاء المعنيين في جمهورية الكونغو الديمقراطية التعاطي بإيجابية مع الوفد الإفريقي الرفيع المستوى لما فيه مصلحة بلدهم وشعبهم".

وشارك في اجتماع الخميس الرئيس الرواندي الذي يتولى الرئاسة الدورية للاتحاد، ورئيس المفوضية موسى فقي محمد والعديد من قادة الدول الإفريقية. وصرح رئيس مفوضية الاتحاد في كلمته الافتتاحية أن "شكوكا جدية" تحيط بالنتائج المعلنة.

ويعكس البيان الأخير للاتحاد موقفا مغايرا لما أعلنته مجموعة التنمية لإفريقيا الجنوبية التي كانت دعت السياسيين الكونغوليين إلى "احترام الدستور (الكونغولي) والقوانين الانتخابية" من دون الإشارة إلى إعادة الفرز.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.