مراسلون

نسّاك الأزمنة الحديثة

في اليابان، يعدون بمئات الآلاف ويعيشون في عزلة تامة في منازلهم أو في غرفهم،غير قادرين على مواجهة الحياة في المجتمع، ويعرفون باسم " الهيكيكوموري ". البعض منهم يتمكن من الخروج من العزلة، فيما يفشل البعض الآخر في تحقيق ذلك طوال حياته.