تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الشرطة الكينية توقف زوجة ووالد انتحاري شارك في اعتداء نيروبي الثلاثاء

إعلان

نيروبي (أ ف ب) - أوقفت الشرطة الكينية زوجة ووالد انتحاري شارك في اعتداء دامٍ على مجمع فندقي في نيروبي أسفر عن مقتل 21 شخصا وإصابة 28 آخرين، على ما أفاد مصدر في الشرطة السبت.

وكان الانتحاري ماهر خالد رزيقي البالغ 25 عاما واحدا من خمسة إسلاميين متطرفين منتمين لحركة الشباب الإسلامية هاجموا الفندق الثلاثاء.

وأفاد ضابط شركة كبير فضّل عدم ذكر اسمه أنّ "زوجة الانتحاري الآن لدينا. ستساعدنا في فهم الأيام الأخيرة في حياة زوجها وحركته، سيرته في السنوات الأخيرة وتحركاته الأخيرة".

وتابع "لقد أوقفت في مومباسا وتم نقلها إلى نيروبي لتخضع لمزيد من التحقيقات".

وأوقفت الشرطة والد الانتحاري أيضا.

واورد المصدر "في إطار التحقيقات من هذا النوع، المقربون من اشخاص كهؤلاء يكونون مهمين لأنه لديهم معلومات هامة".

وأوضح المسؤول أنّ الشرطة تعرفت على هوية الانتحاري من خلال اتصالات هاتفية كما أنّه تواصل هاتفيا مع أحد المهاجمين قبل تفجير نفسه على الفور.

وقال أن رزيقي "نشا في مومباسا حيث التحق بحركة الشباب" الجهادية المتطرفة، وأشار إلى أنّ رزيقي تورط سابقا في اعتداءات استهدفت قوات الأمن كما سبق ان سافر إلى الصومال.

وكان الهجوم الذي تبنته حركة الشباب على مجمع "دوسيت-دي2" في نيروبي الثلاثاء انتهى صباح الأربعاء بعد حصار استمر نحو عشرين ساعة.

وأجلي حوالى 700 شخص من المجمع الفندقي خلال العملية التي شنتها قوى الأمن للقضاء على المهاجمين.

وقالت حركة الشباب المرتبطة بتنظيم القاعدة الأربعاء إنها شنت هجومها ردا على نقل سفارة الولايات المتحدة في اسرائيل إلى القدس.

وأعلن فندق دوسيت أنّه فقد ستة من موظفيه وكذلك فقدت شركة "سيليولانت" للاتصالات ستة من موظفيها.

وبين الضحايا أيضا، أميركي نجا من اعتداءات 11 ايلول/سبتمبر 2001، ومشارك مؤسس لشركة متخصصة في مشاريع اقتصاد مستدام للبلدان النامية، ورجل يحمل الجنسيتين البريطانية والجنوب افريقية.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.