تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الاونروا لم تبلغ بعزم اسرائيل على اقفال مدارسها في القدس الشرقية

إعلان

القدس (أ ف ب) - أعلنت وكالة غوث وتشغيل اللاجئين الفلسطينيين (الاونروا) الاحد أنها لم تبلغ بعزم اسرائيل على اقفال مدارسها في القدس الشرقية المحتلة.

وكانت شبكة التلفزيون الاسرائيلية "حداشوت" أعلنت مساء السبت أن مجلس الامن القومي قرر إقفال المدارس المرتبطة بوكالة الاونروا في القدس الشرقية.

وحسب التلفزيون نفسه فإن التلامذة سيلحقون بمدارس تابعة للسلطات الاسرائيلية. إلا أن مكتب رئيس الحكومة الذي يتبع له مجلس الامن القومي، لم يؤكد هذا القرار لوكالة فرانس برس.

وأعلنت الاونروا في بيان "أنها لم تبلغ بأي قرار يقضي بإقفال مدارسها في القدس الشرقية".

وتابع البيان "نقدم خدماتنا في القدس الشرقية منذ العام 1950 تحت اشراف الامم المتحدة". وأوضح أن المنظمة تأخذ على عاتقها 2359 تلميذا "داخل حدود البلدية (القدس) التي تحددها اسرائيل".

وتدير الاونروا في القدس الشرقية مدارس عدة ومراكز صحية خاصة في مخيم شعفاط حيث يعيش نحو 24 الف شخص، حسب الوكالة التي توظف اكثر من 600 شخص في القدس الشرقية.

وفي تشرين الاول/اكتوبر الماضي اعلنت بلدية القدس أن المدارس والمراكز الطبية التابعة للاونروا في القدس الشرقية لا تملك رخصا اسرائيلية وهي بالتالي "غير شرعية".

وهددت البلدية يومها باقفال كل مدارس الاونروا في القدس الشرقية في نهاية العام الدراسي اي في صيف 2019، ونقل الطلاب للسنة المقبلة الى مدارس تابعة للسلطات الاسرائيلية.

وتقدم الاونروا أيضا مساعدات الى ملايين الفلسطينيين في الاراضي الفلسطينية والبلدان العربية المجاورة. إلا أن موازنتها تأثرت كثيرا بقرار الولايات المتحدة وقف كل مساهماتها تقريبا لهذه الوكالة.

وهكذا قطعت ادارة دونالد ترامب عام 2018 أكثر من 500 مليون دولار من المساعدات الى الفلسطينيين، كما اوقفت تقديم الدعم المالي الى وكالة الاونروا.

ولتبرير قرارها اتهمت واشنطن الوكالة بالانحياز الى الفلسطينيين، وهو التبرير الذي تستخدمه اسرائيل أيضا في هجومها على الاونروا.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.