تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نتانياهو يتهم اليسار والإعلام بالضغط على النائب العام بإطار قضايا فساد مزعومة

إعلان

تل ابيب (أ ف ب) - نشر بنيامين نتانياهو السبت شريط فيديو يَتّهم فيه اليسار ووسائل إعلام بالضغط على النائب العام لإقناعه بأن يُوجّه إلى رئيس الوزراء الإسرائيلي الاتّهام في قضايا فساد مزعومة، وذلك قبل ثلاثة أشهر من الانتخابات التشريعيّة.

وتتوقّع كلّ استطلاعات الرأي تقدّم حزب ليكود بزعامة نتانياهو على بقيّة الأحزاب خلال الانتخابات المبكرة المقبلة على الرغم من التحقيقات، وهو ما سيُتيح له تشكيل الحكومة مجدّدًا. لكنّ توجيه الاتّهام له تمهيداً لعقد جلسة استماع، قد يؤدّي إلى هزّ حملته الانتخابيّة.

وبعد أشهر من التّحقيقات، أوصت الشرطة بتوجيه اتّهام لنتانياهو في ثلاث قضايا فساد مزعومة، ويعود القرار في ذلك الآن إلى المدّعي العام أفيخاي ماندلبليت.

وجاء في شريط الفيديو الذي تمّ بثّه مساء السبت على شبكات التواصل الاجتماعي "لقد مضت ثلاث سنوات على قيام اليسار ووسائل الإعلام بملاحقة المدّعي العام من أجل أن يُقرّر توجيه اتّهام (لرئيس الوزراء) بأيّ ثمن".

ويُظهر شريط الفيديو بعد ذلك معارضين لنتانياهو يتظاهرون خارج منزل النائب العام في ضاحية تلّ أبيب، في تشرين الثاني/نوفمبر 2016. ولوّح المتظاهرون بلافتات تُطالب باستقالته ويصرخون "بيبي (لقب رئيس الوزراء)، مكانك في السجن". وينتهي الفيديو بسؤال "هل سينجحون؟"، في إشارة إلى المعارضين.

ونقلت وسائل إعلام عن وزارة العدل قولها إنّ "الإشاعات المنتشرة ومقاطع الفيديو لن يكون لها أيّ تأثير على القرار الذي سيّتخذه (المدّعي العام) وفقًا للمعايير المهنيّة فقط".

ويؤكّد نتانياهو أنّه لا ينوي الاستقالة إذا تمّت دعوته إلى جلسة استماع.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.