تخطي إلى المحتوى الرئيسي

قضية سكريبال: الاتحاد الأوروبي يفرض عقوبات على رئيس الاستخبارات العسكرية الروسية

صورة من الأرشيف التقطت بتاريخ 8 مارس/آذار 2018 تظهر عناصر الإطفاء في بريطانيا يحاولون إعادة تثبت خيمة فوق الكرسي حيث وجد العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في سالزبري
صورة من الأرشيف التقطت بتاريخ 8 مارس/آذار 2018 تظهر عناصر الإطفاء في بريطانيا يحاولون إعادة تثبت خيمة فوق الكرسي حيث وجد العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال وابنته في سالزبري أ ف ب/ أرشيف

فرض الاتحاد الأوروبي الاثنين، عقوبات على تسعة مسؤولين روس، بينهم مدير الاستخبارات العسكرية ونائبه، وذلك على خلفية قضية تسميم العميل الروسي السابق سيرغي سكريبال. كما شملت العقوبات وكالة سورية مفترضة للأسلحة الكيميائية وخمسة مسؤولين سوريين. وكان سكريبال وابنته قد تعرضا لهجوم بغاز "نوفيتشوك" للأعصاب في سالزبورغ البريطانية في مارس/آذار الماضي، ما أثار موجة غضب أوروبية وأمريكية.

إعلان

أعلن الاتحاد الأوروبي في بيان الاثنين، فرض عقوبات تتعلق بالأسلحة الكيميائية على تسعة مسؤولين روس، بينهم مدير الاستخبارات العسكرية، على خلفية قضية تسميم العميل الروسي المزدوج السابق سيرغي سكريبال في مارس/آذار الماضي في مدينة سالزبورغ البريطانية.

وأفاد الاتحاد الأوروبي في بيان صدر عقب اجتماع لوزراء خارجية التكتل أن الروس المشمولين بالعقوبات هم عميلان ورئيس الاستخبارات العسكرية ونائبه، ومسؤولون عن "حيازة ونقل واستخدام" غاز الأعصاب الذي استخدم في الهجوم على سكريبال.

والعقوبات المفروضية تتعلق بتحميد أصول وفرض حظر سفر على من تقع عليهم.

كما شملت العقوبات كذلك وكالة سورية مفترضة للأسلحة الكيمائية وخمسة مسؤولين سوريين.

وستنشر التفاصيل الكاملة بشأن الشخصيات المستهدفة في صحيفة الاتحاد الأوروبي الرسمية في وقت لاحق الاثنين.

وأضاف البيان أن "هذا القرار يصب في جهود الاتحاد الأوروبي لمكافحة انتشار واستخدام الأسلحة الكيميائية التي تمثل تهديدا جديا للأمن الدولي".

موسكو تهدد بالرد

من جانبها، هددت روسيا الاتحاد الأوروبي "بالرد" على العقوبات الجديدة التي فرضتها بروكسل.

وأكدت وزارة الخارجية الروسية في بيان: "نحتفظ بحق الرد على هذا العمل العدائي"

واتهم عملاء روس بتسميم الجاسوس الروسي السابق سكريبال وابنته في بريطانيا العام الماضي باستخدام غاز "نوفيتشوك" للأعصاب الذي تم تطويره في الاتحاد السوفياتي. وتنفي موسكو من جهتها أي تورط لها في العملية.

وأثار اعتداء سالزبري، الذي اعتبر أول استخدام هجومي للأسلحة الكيميائية في أوروبا منذ الحرب العالمية الثانية، غضبا دوليا، ودفع العديد من الدول الغربية إلى طرد عشرات الدبلوماسيين الروس لديها.

 

فرانس 24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن