تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إيرباص تحذر من "قرارات مؤذية جدا" في حال حصول بريكست بدون اتفاق

إعلان

لندن (أ ف ب) - حذر رئيس مجموعة ايرباص توم إندرز الخميس من أن شركة الطيران الأوروبية العملاقة قد تتخذ "قرارات مؤذية جدا" بالنسبة لبريطانيا في حال غادرت الاتحاد الأوروبي دون اتفاق، وذلك في آخر تحذير من نوعه من شركة متعددة الجنسيات.

ووصف إندرز تعامل الحكومة مع بريكست ب"المعيب" وقال إن 14 الف وظيفة في منشآت التصميم وتصنيع الأجنحة في فيلتون بجنوب غرب انكلترا وفي براوتون بشمال ويلز، مهددة.

وحذر إندرز في فيديو نشر على موقع المجموعة "إذا حصل بريكست بدون اتفاق، سيتعين علينا نحن في إيرباص اتخاذ قرارات يحتمل أن تكون مؤذية جدا للمملكة المتحدة".

وقال المدير الألماني إن ما يصل إلى 110 آلاف وظيفة في بريطانيا تعتمد على مصانع إيرباص البريطانية، التي تحقق رقم أعمال يبلغ حوالى ستة مليارات جنيه (7,8 مليار دولار) سنويا.

وأضاف إن قطاع الطيران والفضاء بأكمله في البلاد "يقف الآن على حافة كارثة".

- معيب -

وعبرت المجموعة الفرنسية-الألمانية التي كثيرا ما قالت إن بريكست قد يعني سحب استثمارات من بريطانيا، عن استيائها الشديد إزاء استراتيجية تيريزا ماي الخاصة ببريكست والتي تراوح مكانها.

وقال إندرز "من المعيب أنه بعد أكثر من عامين على نتيجة استفتاء 2016، لا تزال الشركات غير قادرة على التخطيط بشكل صحيح للمستقبل".

وأضاف "نحن، إلى جانب العديد من زملائنا، طالبنا مرارا بالوضوح. لكن لا زلنا بدون أي فكرة عما يجري هنا".

ووضعت علاقة عملاق الطيران بالاتحاد الأوروبي تحت المجهر مؤخرا، عندما قضت منظمة التجارة العالمية العام الماضي بأن الشركة تلقت مبالغ دعم مخالفة للأصول من التكتل، بعد أن قالت الولايات المتحدة إنه قدم 22 مليار دولار بشكل مساعدة حكومية لإطلاق موديلات إي-380 وإيه-350.

ورفض النواب البريطانيون الاسبوع الماضي بأغلبية كبيرة شروط الانسحاب التي اتفقت عليها ماي مع بروكسل، مما اثار مخاوف جديدة من احتمال خروج بريطانيا في 29 آذار/مارس بدون اتفاق.

وعبرت مجموعة الضغط القوية "سي بي آي" المدافعة عن مصالح الشركات عن الاستياء لأن ماي لم تعرض طريقا أكثر وضوحا للمضي قدما.

وقال إندرز "إن السوق العالمي للطيران ينمو بمعدل 5 بالمئة كل عام. لكن مستقبلنا لا يعتمد على المملكة المتحدة. ستبقى إيرباص على قيد الحياة وتزدهر مهما كانت النتيجة".

وتابع "السؤال المطروح: هل ترغب المملكة المتحدة في أن تكون جزءا من النجاح المستقبلي هذا؟".

ووعدت ماي بإجراء نقاش وتصويت في 29 كانون الثاني/يناير، فيما يدرس النواب لائحة من الخيارات ومنها اجراء استفتاء ثان أو إرجاء موعد الخروج المقرر في 29 آذار/مارس.

لكن كبير مفاوضي الاتحاد الأوروبي ميشال بارنييه حذر الأربعاء من أن خطوة برلمانية لمنع بريكست دون اتفاق، ستفشل ما لم يكن لدى النواب اتفاق بديل.

وقال "يبدو أن هناك هناك أكثرية في مجلس العموم تعارض الخروج بدون اتفاق، ولكن معارضة الخروج بدون اتفاق لن تمنع حصول خروج بدون اتفاق" في الموعد الرسمي للانسحاب.

وأضاف "لمنع حصول خروج دون اتفاق، يتعين أن تكون هناك غالبية موافقة لحل آخر".

وحض إندرز البريطانيين على عدم الإصغاء "لجنون مؤيدي بريكست" القائلين بأن الشركات المتعددة الجنسيات ستبقى دوما في بريطانيا.

- جنون مؤيدي بريكست -

وقال "رجاء عدم الإصغاء لجنون مؤيدي بريكست الذي يقول إنه، نظرا لأن لدينا منشآت ضخمة هنا، لن ننتقل وسنكون دوما هنا". وأضاف "هم مخطئون".

وتابع "بالطبع من غير الممكن حمل مصانعنا الكبيرة في المملكة المتحدة ونقلها إلى أماكن أخرى في العالم على الفور"

"لكن، قطاع الطيران والفضاء صناعة طويلة الأمد ويمكن أن نضطر لإعادة تحويل مسار استثمارات مستقبلية في حال حصول بريكست بدون اتفاق".

وشدد قائلا "لا تخطئوا الظن، هناك العديد من الدول التي تحب أن تصنّع أجنحة طائرات إيرباص".

ويأتي تحذير إيرباص في ذروة أسبوع حافل للشركات في بريطانيا بعد قرار سوني اليابانية نقل مقرها الأوروبي إلى هولندا، فيما كشفت دايسون للأدوات المنزلية البريطانية إنها ستنقل مقرها إلى سنغافورة في 2019.

وكشفت الحكومة الهولندية الأربعاء أن مسؤولين هولنديين على تواصل مع أكثر من 250 شركة بشأن انتقال محتمل في مرحلة ما بعد بريكست.

ومع ذلك شدد وزير التجارة الدولية ليام فوكس في تصريحات لوكالة فرانس برس في دافوس الأربعاء على أن بريطانيا تبقى "منفتحة أمام الشركات" وتظل "وجهة جذابة" للاستثمارات الأجنبية المباشرة.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.