دعوة جديدة إلى التظاهرة للمطالبة برحيل الرئيس البشير في السودان

إعلان

الخرطوم (أ ف ب) - من المقرر تنظيم تظاهرات جديدة في السودان الخميس بينها مسيرة إلى القصر الجمهوري في الخرطوم للمطالبة برحيل الرئيس عمر البشير الذي يحكم البلاد منذ ثلاثين عاما، حسب ما ذكر المنظمون.

ويشهد السودان منذ 19 كانون الأول/ديسمبر حركة احتجاجية بدأت بعد قرار الحكومة رفع أسعار الخبز ثلاثة أضعاف، في بلد يعيش ركودا اقتصاديا.

والتظاهرات شبه اليومية التي يردد خلالها المحتجون هتاف "حرية سلام عدالة"، تحولت بسرعة ضد سلطة الرئيس عمر البشير الذي يحكم البلاد بقبضة من حديد منذ توليه السلطة على أثر انقلاب في 1989.

وسعى اتحاد المهنيين السودانيين الذي يقف في الصف الأول من الاحتجاج، إلى تعزيز الضغط الخميس بدعوة جديدة إلى التظاهر في جميع أنحاء البلاد.

وقال في بيان إنه يدعو "شعبنا إلى التجمع في 17 مكانا في الخرطوم وأم درمان والسير باتجاه القصر الجمهوري".

وأضاف أن "الناس في مدن وبلدات أخرى سينظمون مسيراتهم" أيضا.

وتفيد حصيلة رسمية أن 26 قتيلا سقطوا في هذه التظاهرات فيما تلقي السلطات باللوم على محرضين تقول إنهم تسللوا بين صفوف المتظاهرين.

لكن منظمات حقوق الإنسان تؤكد إن أكثر من 40 شخصا من بينهم عاملون في المجال الصحي قتلوا في اشتباكات مع قوات الأمن منذ اندلاع الاحتجاجات في 19 كانون الأول/ديسمبر.

ويعاني السودان من أزمة اقتصادية يغذيها نقص حاد في العملات الاجنبية وانكماش متصاعد ادى الى مضاعفة أسعار الغذاء والدواء.

وتصاعدت حدة أزمة النقد الأجنبي منذ انفصال جنوب السودان في 2011 والذي تسبب بتقلص عائدات النفط بشكل كبير.

ويقول خبراء إن الدعم المالي الذي يتلقاه السودان من دول خليجية على رأسها قطر.