الصادق المهدي يؤيد دعوات المتظاهرين في السودان "لرحيل" نظام البشير

إعلان

الخرطوم (أ ف ب) - أعلن الصادق المهدي أبرز زعيم معارض في السودان، الجمعة أنه يؤيد "الحراك الشعبي" في البلاد مؤكدا أن نظام الرئيس عمر البشير "يجب أن يرحل".

وأوضح المهدي، زعيم حزب الأمة المعارض، في خطبة الجمعة بحضور مئات من مناصريه "نؤيد هذا الحراك الشعبي. ونحن له داعمين".

وقال "قتل أكثر من 50" شخصا منذ اندلاع حركة الاحتجاج في 19 كانون الاول/ديسمبر 2018.

وأضاف المهدي أن أهم مطالب هذا الحراك الشعبي هو "أن هذا النظام يجب أن يرحل وتحل محله حكومة انتقالية".

وأكد الزعيم المعارض في خطبته "سنحتشد في المظاهرات السلمية والاعتصامات داخل وخارج السودان".

وتهز احتجاجات دامية السودان منذ 19 كانون الأول/ديسمبر عقب قرار الحكومة رفع أسعار الخبز بثلاثة أضعاف، قبل أن تتحول سريعا إلى تظاهرات واسعة تدعو إلى إنهاء حكم البشير المستمر منذ ثلاثة عقود.

وفي وقت متأخر الخميس، ذكر مسؤول سوداني رفيع أن متظاهرا توفي خلال تجمع في أم درمان.

وأكدت لجنة أطباء السودان المركزية المرتبطة باتحاد المهنيين السودانيين الذي يقود الاحتجاجات أن متظاهرين اثنين لقيا حتفهما الخميس.

وبذلك، ترتفع حصيلة القتلى منذ اندلاع الاحتجاجات في كانون الأول/ديسمبر إلى ثلاثين، وفق الأرقام الصادرة عن المسؤولين. وقدرت منظمات حقوقية من جهتها عدد القتلى بأكثر من 40.

والمهدي الذي يقود أحد أقدم الأحزاب السياسية في السودان، كان آخر رئيس للحكومة منتخب ديموقراطيا. وقد طرد من السلطة بانقلاب حمل الرئيس الحالي عمر البشير إلى السلطة في 1989.