تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

الذكرى الثامنة لثورة 25 يناير.. أي حصيلة وأي مكتسبات للمصريين؟

فرانس24

في صحف اليوم: خوان غوايدو الذي أعلن نفسه رئيسا لفنزويلا مستعد لمنح الرئيس مادورو العفو شرط احترام الدستور، وقراءة في المشهد بفنزويلا في ظل تجاذبات بين الولايات المتحدة وروسيا وأزمة اقتصادية غير مسبوقة، في جولتنا أيضا الذكرى الثامنة لثورة الخامس والعشرين من يناير في مصر وتساؤلات حول الحصيلة والمكتسبات، ثم السودان والتظاهرات المتواصلة في ظل ارتفاع عدد ضحاياها، وأفريقيا تجتذب كبرى شركات التسلح.

إعلان

تسارعت الأحداث في فنزويلا بعد أن أعلن رئيس الجمعية الوطنية المعارض خوان غوايدو نفسه رئيسا للبلاد، خطوة دعمتها الولايات المتحدة وقوبلت برفض روسيا والصين. صحيفة "إل ناسيونال" الفنزويلية نقلت أن خوان غوايدو لا يستبعد أن يمنح الرئيس نيكولاس مادورو العفو، كما أعرب غوايدو عن استعداده أيضاً منح العفو لكل المسؤولين الذين سينخرطون ضمن الدستور. الرئيس الذي أعلن نفسه رئيساً لفنزويلا تحدث عن مرحلة انتقالية وأحداث مماثلة شهدتها عدد من البلدان من بينهم تشيلي وفنزويلا عام 1958.

الرئيس نيكولاس مادورو الذي ندد بما سمّاه انقلابا على حكمه، حتى الآن لازال يحظى بدعم المؤسسة العسكرية وكذلك روسيا التي حذرت الولايات المتحدة من أي تدخل في فنزويلا تذكر نيويورك تايمز. الصحيفة الأميركية تناولت الأوضاع في هذا البلد الذي يواجه أزمة اقتصادية غير مسبوقة لتزداد عليها الآن أزمة سياسية، مشيرة إلى أن الأحداث وضعت الرئيس مادورو الذي شرع ولايته الرئاسية الثانية الشهر الحالي، وجد نفسه في قلب حرب باردة بين روسيا والولايات المتحدة، كما أن إدارة الرئيس ترامب دعت إلى تحرك مناهض للرئيس مادورو وهو ما فعله وزير الخارجية الأميركي مايك بومبيو حين دعا منظمة الدول الأميركية إلى الاعتراف بخوان غوايدو رئيسا بالوكالة لفنزويلا.

إذا سقط نظام نيكولاس مادورو في فنزويلا سيكون على فلاديمير بوتين إلغاء رهان جيوسياسي مكلف تقول "ذي موسكو تايمز" التي تؤكد أن روسيا تعد ثاني مستثمر في فنزويلا بعد الصين. روسيا كانت قد أعربت عن استعدادها لضخ سبعة عشر مليار دولار من الاستثمارات في فنزويلا خلال السنوات العشرين الماضية، الصحيفة الروسية كتبت أنه رغم أن فنزويلا واجهت صعوبات لتوفير النفط لسد ثغرة ديونها الا أن موسكو لم تعطِ أهمية للأمر بل جعلت منه ركيزة لكي تحصل فيما بعد على تصريح استخراج للنفط والغاز في فنزويلا تقول الصحيفة الروسية.

صحيفة واشنطن بوست عادت إلى مجريات الأحداث في فنزويلا من خلال مقال رأي تحدث عن وضع المجتمع الفنزويلي بالقول إن الفنزويليين سعوا، لعقدين من الزمن من خلال تظاهرات واضرابات، إلى التخلص من نظام الرئيس السابق هوغو تشافيز، لكن بدون جدوى ليصبح هذا النظام أكثر تسلطا وفسادا تقول الصحيفة الأميركية التي أشادت بإعلان خوان غوايدو نفسه رئيسا للبلاد والدعم الذي لقيه من قبل الولايات المتحدة بداية وكندا والبرازيل وكولومبيا بلدان أخرى في أميركا اللاتينية. واشنطن بوست أكدت على أن سياسة أميركية متأنية تظل ضرورية بالنظر إلى الأوضاع التي تشهدها فنزويلا وأن على الرئيس ترامب تفادي عزلته في مواجهة مع نظام مادورو.

الذكرى الثامنة لثورة الخامس والعشرين من يناير تحل في مصر، وتحل معها ما حملته هذه الثورة من تحولات في هذا البلد. العربي الجديد خصصت ملفا لهذه الذكرى حيث كتبت أن من غرائب الأقدار أن تصادف هذه الذكرى التي أنهت حكم مبارك ومنعت توريث الرئاسة، أن تصادف السعي الحثيث للرئيس الحالي عبد الفتاح السيسي إلى إجراء تعديل دستوري يسمح بتمديد فترته الرئاسية الثانية عامين إضافيين على الأقل، الصحيفة توقفت في هذه الذكرى عند وضع المصريين بالقول إن مساحة الغليان في الشارع المصري تزداد باستمرار منذ أزمة التنازل عن جزيرتي تيران وصنافير مرورا بتحرير سعر الصرف إضافة إلى قرارات أخرى، غليان يبحث له عن متنفس قد يتحول إلى انتفاضة حقيقية تقول الصحيفة.

إلى السودان الآن التي تتواصل فيها التظاهرات المطالبة برحيل الرئيس عمر البشير. "ميدل إيست آي" نقلت في هذا الشأن أن سكان نحو أربعين مدينة وقرية سودانية خرجوا للتظاهر مشيرة نقلا عن لجنة الأطباء السودانية مقتل شخصين، الأول طالب في كلية الطب قضى بعد تعرضه للتعذيب خلال اعتقاله والثاني قُتل برصاص قوات الأمن، السلطات أعلنت عن مقتل تسعة وعشرين شخصا في حصيلة رسمية في حين تتحدث منظمات حقوقية دولية عن عدد أكبر لضحايا التظاهرات المستمرة منذ أكثر من شهر.

حتى وإن كان لا يشكل إلا قطرة ماء مقارنة بالسوق العالمية فسوق التسلح في أفريقيا يشهد نموا ملحوظا وبدأ يلقى اهتمام كبريات الشركات العالمية، هذا ما اهتمت به صحيفة "سلايت أفريك" سوق سجل اثنين وأربعين مليار دولار من أصل ألف مليار وسبعمئة مليون دولار عام 2017، أرقام مرشحة للارتفاع بنسبة خمسين بالمئة خلال السنوات الخمس المقبلة تقول الصحيفة الإلكترونية المهتمة بالشأن الافريقي، التي تابعت أحد المعارض المخصصة للمجال الدفاعي والأمني في أبيدجان بكوت ديفوار. المعرض في دورته الخامسة شهد إقبالا كبيرا، وحضورا لشركات لغالبية الدول الموردة للأسلحة وعلى رأسها الولايات المتحدة والصين وفرنسا وإسرائيل ولدول أخرى كتركيا وكوريا الجنوبية.

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن