تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فنزويلا: واشنطن تسحب دبلوماسييها "غير الأساسيين" من كراكاس ومادورو يتلقى دعم الجيش

وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير باريدو خلال مؤتمر صحفي بكراكاس في 24 يناير/كانون الثاني 2019
وزير الدفاع الفنزويلي فلاديمير باريدو خلال مؤتمر صحفي بكراكاس في 24 يناير/كانون الثاني 2019 أ ف ب

قررت الولايات المتحدة الخميس سحب دبلوماسييها "غير الأساسيين" من فنزويلا على خلفية أزمة الرئاسة التي يتنافس فيها الرئيس نيكولاس مادورو، الذي تلقى دعم الجيش، ورئيس البرلمان خوان غوايدو الذي أعلن نفسه "رئيسا بالوكالة" والمدعوم من واشنطن.

إعلان

أصدرت الولايات المتحدة الخميس أمرا يقضي بمغادرة موظفيها "غير الأساسيين" البعثات الدبلوماسية التابعة لها في فنزويلا.

وفي "تنبيه أمني" منشور على موقع تابع لوزارة الخارجية الأمريكية، طلبت إدارة الرئيس دونالد ترامب أيضا من المواطنين الأمريكيين المقيمين في فنزويلا أو المسافرين إليها بأن "يفكروا جديا" بمغادرة هذا البلد. فيما حذرت الوزارة من أن واشنطن "قادرة على توفير خدمات الطوارئ للمواطنين الأمريكيين في فنزويلا بشكل محدود فقط". ولم تحدد عدد الدبلوماسيين الذين سيبقون في فنزويلا.

رد فعل سفير فنزويلا في فرنسا بشأن أزمة الرئاسة في بلاده

وقال متحدث باسم الوزارة: "إننا نتخذ هذه الخطوة بناء على تقييمنا الحالي للوضع الأمني في فنزويلا"، مشيرا إلى أن واشنطن لا تنوي "إغلاق" سفارتها في كراكاس.

ودعا وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو الخميس منظمة الدول الأمريكية إلى الاعتراف بخوان غوايدو "رئيسا بالوكالة لفنزويلا"، على غرار ما فعلت الولايات المتحدة وعدد من الدول. كما طلب أن يعقد مجلس الأمن الدولي اجتماعا طارئا السبت لمناقشة الوضع في فنزويلا.

وقال بومبيو: "نقيم الظروف الأمنية طوال الوقت، 24 ساعة في اليوم، وسبعة أيام في الأسبوع". وأضاف "قلنا بوضوح لنظام مادورو إننا نريد أن يكون دبلوماسيونا في أمان".

موقف الولايات المتحدة بعد إعلان غوايدو نفسه "رئيسا بالوكالة" في فنزويلا

وتابع بومبيو: "نريد التأكد من أن الرئيس السابق مادورو يفهم أنه لا يملك الحق بأن يقرر ما إذا كنا سنبقى أم لا" في فنزويلا. وأشار إلى أن "الرئيس بالوكالة غوايدو" طلب من الدبلوماسيين الأمريكيين "البقاء"، ولديهم بالتالي "الحق في مواصلة مهمتهم الدبلوماسية في كراكاس".

"انقلاب" تقوده "إمبراطورية الولايات المتحدة"

من جهته، تقلى نيكولاس مادورو الدعم من الجيش الفنزويلي واتهم واشنطن بتحريض المعارض خوان غوايدو على تنفيذ "انقلاب".

وشكر مادورو خلال جلسة خاصة أمام المحكمة العليا التي جددت دعمها له، العسكريين الفنزويليين دعمهم في مواجهة ما سماه "انقلابا" تقوده "إمبراطورية الولايات المتحدة".

وقال الزعيم الاشتراكي الذي تلقى أيضا دعم موسكو وبكين، "لا شك في أن دونالد ترامب نفسه يريد فرض حكومة أمر واقع". وكان قد أعلن قبيل ذلك "إغلاق السفارة وكل قنصليات" بلاده في الولايات المتحدة.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.