تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعارض السوداني الصادق المهدي يدعو الرئيس عمر البشير إلى "الرحيل فورا"

الصادق المهدي في مسجد في أم درمان في 19 كانون الأول/ديسمبر
الصادق المهدي في مسجد في أم درمان في 19 كانون الأول/ديسمبر أ ف ب

دعا الصادق المهدي، وهو أحد أبرز وجوه المعارضة في السودان، الرئيس عمر البشير إلى التنحي عن السلطة. وقال المهدي "إن هذا النظام يجب أن يرحل فورا"، معبرا عن تأييده للحراك الشعبي الذي تعيشه البلاد.

إعلان

"يجب أن يرحل" نظامعمر البشير، بهذه العبارة عبّر المعارض السوداني الصادق المهدي، أحد أبرز زعماء المعارضة السودانية الجمعة عن تأييده "للحراك الشعبي" في البلاد الذي قتل فيه حتى الآن عشرات الأشخاص.

وأكد المهدي، زعيم حزب الأمة المعارض، في خطبة الجمعة أمام المئات من مناصريه تأييده للحراك بالقول: "نؤيد هذا الحراك الشعبي، وندعمه"، قبل أن يضيف أن أهم مطالب هذا الحراك الشعبي هو: "أن هذا النظام يجب أن يرحل فورا".

وقدم المهدي حصيلة قتلى للمواجهات بين المتظاهرين وقوات الأمن أكبر بكثير من الأرقام التي تعلنها حكومة الخرطوم، إذ أشار إلى أنه "قتل أكثر من 50" شخصاً منذ اندلاع حركة الاحتجاج في 19 ديسمبر/كانون الأول 2018، وهي حصيلة أكبر بكثير مما تقدمه السلطات السودانية بخصوص عدد القتلى في هذه الاحتجاجات.

والمهدي الذي يقود أحد أعرق الأحزاب السياسية في السودان كان آخر رئيس وزراء منتخب ديمقراطيا. وقد أبعد من السلطة إثر انقلاب حمل الرئيس الحالي عمر البشير إلى السلطة في 1989.

وبعد عام قضاه في المنفى، عاد المهدي إلى الخرطوم في نفس اليوم الذي اندلعت فيه التظاهرات. وأعلن الجمعة دعمه اتحاد المهنيين السودانيين، الهيئة المنظمة للاحتجاجات.

فرانس 24 / أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.