تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مقتل فلسطيني بنيران اسرائيلية في الضفة الغربية المحتلة (الجيش الاسرائيلي)

إعلان

القدس (أ ف ب) - قُتل فلسطيني السبت بالرصاص خلال مواجهات مع مدنيين اسرائيليين قرب مستوطنة في الضفة الغربية المحتلة، وفق ما أفاد الجيش الاسرائيلي.

وذكرت وزارة الصحة الفلسطينية أن القتيل كان واحداً من ستة فلسطينيين على الأقل أُطلقت عليهم النار أثناء اشتباكات في قرية المغير قرب رام الله.

وقالت إن الفلسطيني هو حمدي النعسان (38 عاما) وقد أصيب بالرصاص الحي في ظهره.

وذكر الجيش الإسرائيلي في بيان أن المؤشرات الأولية تفيد أن مستوطنا من مستوطنة "عدي عاد" المجاورة اشتبك مع العديد من الفلسطينيين وأصيب بجروح طفيفة.

وأضاف "بعد وقت قصير اندلعت مواجهات بين مدنيين اسرائيليين وفلسطينيين في هذه المنطقة أطلق خلالها المدنيون (الاسرائيليون) الرصاص الحي".

وتابع أن "فلسطينيا قتل وأصيب فلسطينيون آخرون".

وذكر البيان أن الجنود وشرطة الحدود استخدموا "وسائل تفريق أعمال الشغب" وسيجري التحقيق في الحادث.

وصرح أمين أبو عليا رئيس مجلس قرية المغير، أن المستوطنين فتحوا النار قبل وصول الجيش.

وقال لوكالة فرانس برس عبر الهاتف "في البداية بدأ المستوطنون بإطلاق النار، وبعد ذلك جاء الجيش وأطلق الغاز المسيل للدموع".

ورداً على سؤال عمن أطلق النار على النعسان، قال إنهم المستوطنون.

وكتب صائب عريقات أمين سر اللجنة التنفيذية لمنظمة التحرير الفلسطينية، على تويتر "نحمل الحكومة الإسرائيلية المسؤولية الكاملة عن هذه الجريمة الجديدة".

وأضاف أن "المستوطنين الإرهابيين يواصلون مهاجمة المدنيين الفلسطينيين بحماية من الجيش الإسرائيلي".

وشهدت قرية المغير عدداً من المواجهات بين الفلسطينيين والمستوطنين الإسرائيليين في الأشهر الأخيرة.

وذكرت وكالة الأنباء الفلسطينية (وفا) أن الرئيس الفلسطيني محمود عباس "يدين هجوم عصابات المستوطنين لقرية المغير".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.