تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الجزائر: "حركة مجتمع السلم" الإسلامية ترشح رئيسها عبد الرزاق مقري للانتخابات الرئاسية

رئيس حركة "حمس" عبد الرزاق مقري في مؤتمر صحافي، 6 مايو/أيار 2017
رئيس حركة "حمس" عبد الرزاق مقري في مؤتمر صحافي، 6 مايو/أيار 2017 أ ف ب/ أرشيف

أعلن حزب "حركة مجتمع السلم" الإسلامي تقديم رئيسه، عبد الرزاق مقري، مرشحا له في الانتخابات الرئاسية الجزائرية المقرر إجراؤها في 18 أبريل/ نيسان المقبل. وكان هذا الحزب من داعمي الرئيس بوتفليقة عند وصوله إلى السلطة قبل أن يتخلى عن ذلك عام 2012.

إعلان

قرر أبرز حزب إسلامي في الجزائر "حركة مجتمع السلم" (المعروفة بمختصر ’حمس‘) المشاركة في الانتخابات الرئاسية المقررة في 18 أبريل/نيسان 2019.

وجاء هذا القرار بموافقة "بأغلبية" ساحقة من أعضاء "مجلس الشوري" في الحزب الإسلامي، حسب أحد مسؤوليه عبد الله بوعاجي الذي أوضح أن "حركة مجتمع السلم" رشحت لهذه الانتخابات عبد الرزاق مقري.

وتقدم حركة مجتمع السلم نفسها على أنها حركة اسلامية "معتدلة"، وكانت قد دعمت بقوة الرئيس عبد العزيز بوتفليقة داخل الائتلاف الحكومي الذي كان شكله قبل النأي عنه منذ 2012.

وتنتهي ولاية بوتفليقة الذي يحكم الجزائر منذ 1999، في 28 أبريل/نيسان 2019، إلا أن أنصاره يدعونه من جديد للترشح لولاية خامسة. وتنتهي مهلة تقديم الترشيحات في منتصف ليل 3 مارس/آذار.

وكانت وزارة الداخلية الجزائرية قد نشرت الاثنين 20 يناير/كانون الثاني قائمة تضم 32 طلب ترشّح لهذه الانتخابات، كل أصحابها رجال، وتسعة منها لرؤساء أحزاب سياسية.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.