ماكرون يأسف لمقتل 11 شخصا في تظاهرات "السترات الصفراء" ويقول إنهم ليسوا ضحايا لقوات الأمن

إعلان

القاهرة (أ ف ب) - أعرب الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون الاثنين في القاهرة عن أسفه ل "11 شخصا فقدوا أرواحهم" منذ بداية أزمة "السترات الصفراء" في فرنسا مؤكدا أن لا أحد منهم "كان ضحية لقوات الأمن".

لهذا السبب "أريد أن أحيي قوات الأمن"، حسب ما قال الرئيس الفرنسي في رده على سؤال لصحافي مصري عن احترام باريس لحقوق الإنسان، خلال مؤتمر صحافي مشترك مع نظيره المصري عبد الفتاح السيسي.

ومنذ منتصف تشرين الثاني/نوفمبر تشهد المدن الفرنسية تظاهرات لحركة "السترات الصفراء" أيام السبت من كل أسبوع، اعتراضا على السياسات الاجتماعية والضريبية للحكومة.

وقال ماكرون في المؤتمر الصحافي "يؤسفني أن 11 مواطنا فرنسيا فقدوا أرواحهم خلال هذه الأزمة (احتجاجات السترات الصفراء)".

وأضاف "كلهم فقدوا أرواحهم بسبب الحماقة البشرية، لكن لم يمت فيهم أحد بسبب قوات الأمن أو تصرفات الشرطة".

وأشاد الرئيس الفرنسي في هذا الصدد بـ"مهنية قوات الأمن في هذه الظروف".

وتابع ماكرون "في بلدنا حرية يضمنها الدستور ... هي حرية التظاهر ونحن ننوي حماية هذه الحرية لأننا نحرص عليها كثيرا".

وأوضح أن من تم توقيفهم خلال التظاهرات لم يكن بسبب شيء "قالوه أو فكّروا به ولكن لأنهم كسّروا ودمّروا وهاجموا مواطنين ومؤسسات".

وقال "لا أريد أن نخلط بين هؤلاء الذين كسّروا والمتطرفين من جهة، والذين سيعاقبون كما ينص القانون، وبين مواطنين كانوا يتظاهرون للتعبير عن عدم رضاهم وهذا حقهم".