تخطي إلى المحتوى الرئيسي

تايلاند: الاتحادان الدولي والآسيوي لكرة القدم يدعوان إلى عودة اللاعب البحريني حكيم العريبي لأستراليا

العريبي تم توقيفه في 27 تشرين الثاني/نوفمبر في بانكوك 2018
العريبي تم توقيفه في 27 تشرين الثاني/نوفمبر في بانكوك 2018 رويترز

طالب الاتحادان الدولي والآسيوي لكرة القدم الثلاثاء سلطات تايلاند بضمان عودة اللاعب البحريني السابق حكيم العريبي إلى أستراليا حيث يتمتع بصفة لاجئ، وذلك غداة إصرار البحرين لاسترداده من أجل تنفيذ حكم قضائي صادر ضده. وكانت تايلاند أوقفت العريبي، المحكوم عليه في بلده بالسجن غيابيا عشر سنوات في "قضية إرهابية"، في 27 تشرين الثاني/نوفمبر في بانكوك.

إعلان

طالب الاتحادان الدولي والآسيوي لكرة القدم الثلاثاء سلطات تايلاند بضمان عودة اللاعب البحريني السابق حكيم العريبي (25 عاما)، إلى أستراليا حيث يحظى بصفة لاجئ.

ويأتي هذا الموقف غداة تأكيد وزير الداخلية البحريني الشيخ راشد بن عبد الله آل خليفة أن المنامة "تجري حاليا الإجراءات القانونية لاسترداد (اللاعب) لتنفيذ الحكم القضائي الصادر ضده" موضحا أن الحكم "قابل للطعن أمام محكمة الاستئناف، ثم التمييز التي تعد الأعلى درجة في النظام القضائي البحريني".

وأكد الوزير أن العريبي "كان يتمتع بكامل حقوقه ولديه كافة الفرص والإمكانات للدفاع عن نفسه في القضية التي شهدت تبرئة عدد ممن تورطوا معه في وقائعها"، متابعا "لا يمكن السماح، تحت أي ظرف، بالتدخل في شؤوننا الداخلية أو التشكيك في نزاهة القضاء البحريني المستقل."

ما حكاية لاعب كرة القدم البحريني السابق حكيم العريبي المحتجز في تايلاند؟

دعوة الفيفا جاءت أيضا غداة لقاء عقد في مقره بين أمينته العامة السنغالية فاطمة سامورا والقائد السابق للمنتخب الأسترالي كريغ فوستر الذي سلم عريضة تحمل أكثر من 50 ألف توقيع وتطالب بإطلاق سراح اللاعب.

وقالت سامورا في بيان الثلاثاء: "لم يكن ينبغي أن يحدث هذا، لأن السيد العريبي يعيش الآن ويعمل ويلعب كمحترف في أستراليا، حيث تم منحه وضع لاجئ".

من جهته، أكد الاتحاد الآسيوي الذي يرأسه الشيخ البحريني سلمان بن إبراهيم آل خليفة أنه أرسل خطابا إلى رئيس وزراء مملكة تايلاند برايوت تشان أوتشا، يطلب فيه إطلاق سراح حكيم العريبي "بأسرع وقت ممكن من اعتقاله في بانكوك."

وكانت السلطات التايلاندية قد أوقفت العريبي، المحكوم عليه في بلده بالسجن غيابيا عشر سنوات في "قضية إرهابية"، في 27 تشرين الثاني/نوفمبر بعد وصوله إلى بانكوك لتمضية إجازة مع زوجته، بناء على طلب مقدم من البحرين.

وغادر العريبي إلى أستراليا في أيار/مايو 2015، ونال وضع لاجئ في تشرين الثاني/نوفمبر 2017 ثم لعب مع نادي باسكو فالي في ملبورن.

وبحسب مركز البحرين للحقوق والديمقراطية، ومركزه لندن، فإن العريبي أوقف عام 2012 في خضم الاحتجاجات ضد السلطات، وتعرض للضرب والتعذيب على خلفية انتمائه للطائفة الشيعية التي شارك الآلاف من أبنائها في احتجاجات ضد أسرة آل خليفة السنية الحاكمة، والنشاط السياسي لشقيقه.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.