تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

"حوار طرشان بين ماكرون والسيسي"

اهتمت الصحف اليوم بلقاء الرئيسين الفرنسي والمصري في القاهرة وبالمؤتمر الصحفي الذي عقداه. كما اهتمت بانعكاسات أزمة احتجاجات "السترات الصفراء" في فرنسا على مستقبل ماكرون السياسي. وبالتأثير المحتمل لخروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي دون اتفاق.

إعلان

عقد الرئيسان الفرنسي والمصري يوم أمس لقاء في القاهرة صرح بعده الرئيس إيمانويل ماكرون أنه لا يمكن فصل الاستقرار وحقوق الإنسان.. صحيفة لوريون لوجور اللبنانية عنونت بهذا التصريح، وقالت الصحيفة إن ماكرون يسعى إلى تقوية العلاقات الاقتصادية بين بلاده ومصر، وقد قال قبل مغادرته إلى القاهرة إنه سيتحدث بصراحة عن ملف حقوق الإنسان مع الرئيس عبد الفتاح السيسي، والأخير رد على ماكرون نحن لسنا مثل أوروبا أو أمريكا. نحن دولة لها خصوصيتها ولا يمكن فرض مسار واحد على كل المجتمعات.

إثارة موضوع حقوق الإنسان مع الرئيس المصري كان قد رفض ماكرون الخوض فيه في العام 2017، مما جر عليه انتقادات منظمات حقوق الإنسان، لكنه هذه المرة كسر روتين العلاقات التقليدية بين البلدين، ووجد الكلمات المناسبة للحديث عن هذا الملف. هذا ما تقوله صحيفة ليبراسيون الفرنسية وتشير إلى أن موضوع حقوق الإنسان وخلافا لما كان مرتقبا استغرق الحديث عنه تقريبا كل المؤتمر الصحفي المشترك بين الرئيسين. الصحيفة قالت إن المؤتمر الصحفي تحول إلى سجال وحوار طرشان بين السيسي وماكرون لدى إجابتهما عن أسئلة الصحفيين.

صحيفة القدس العربي كتبت إن الرئيس السيسي واجه انتقادا لاذعا من نظيره الفرنسي، الذي قال إنه أبلغ السيسي إنه لا يمكن فصل الاستقرار والأمن عن حقوق الإنسان. وأضافت الصحيفة أن ماكرون يواجه ضغوطا من منظمات غير حكومية ليتخذ موقفا أكثر حزما بعد أن قال في العام 2017 إنه لن يلقي محاضرة على السيسي في مجال حقوق الإنسان، لكن الصحيفة رأت في الافتتاحية أن المؤتمر الصحفي الذي عقده الرئيسان يوم أمس هو أقرب إلى مسرح نفاق دبلوماسي جرى فيه تزييف الواقع الفعلي والترويج لأنصاف الحقائق. لأن الرئيسين اتفقا على حوالي 30 عقدا تجاريا لصالح فرنسا. هذه الاتفاقيات كانت المحرك الأساس وراء هذا المسرح.

الصحف المصرية وضعت على أغلفتها تصريحات الرئيس عبد الفتاح السيسي. صحيفة الأهرام عنونت بهذه التصريحات: ننفذ إصلاحا شاملا وبلدنا لن ينهض بالمدونين وهناك فرق بين حرية الرأي وهدم الدول. ورأت افتتاحية هذه الصحيفة أن مصر استطاعت الموازنة بين مواجهة الإرهاب والحفاظ على حقوق الإنسان التي يكفلها الدستور والقانون رغم الظروف الصعبة والمرحلة الانتقالية التي شهدتها مصر في السنوات الأخيرة.

الرئيس ماكرون أجرى هذه الزيارة لمصر في وقت تهز بلاده أزمة السترات الصفراء، واضطر للحديث عن هذا الموضوع من القاهرة. موقع مجلة بوليتيكو الأمريكية يقول إن أزمة السترات الصفراء التي كان من المفترض أن تقتل إيمانويل ماكرون سياسيا فإنها وعلى العكس من ذلك قد تساهم في تقويته وقد تساهم في فوز حزبه الجمهورية إلى الأمام في الانتخابات الأوروبية المقررة في مايو المقبل.

قبل شهرين بالتحديد على خروج بريطانيا من الاتحاد الأوروبي، سيصوت النواب البريطانيون اليوم على مشروع جديد بشأن خروج المملكة من الاتحاد الأوروبي، بعد فشل المشروع الذي كانت قد قدمته رئيسة الوزراء أمام البرلمان في الخامس عشر من الشهر الجاري. صحيفة لاكروا أشارت إلى قلق الشركات وأرباب العمل في كل من المملكة المتحدة وأوروبا من فرضية خروج بريطانيا من الاتحاد دون اتفاق.. وقالت إن أرباب الأعمال يجرون سباقا ضد عقارب الساعة في محاولة تجنب تبعات بريكست دون اتفاق.

دايلي ميرور قالت إن رؤساء شركات الأغذية والمطاعم حذروا من نقص المواد الغذائية ومن شلل الاقتصاد البريطاني جراء ارتفاع الأسعار في حال الخروج دون اتفاق من الاتحاد الأوروبي. هؤلاء أكدوا للبرلمانيين أن المخاطر على الاقتصاد ستكون كبيرة إذا لم تتوصل رئيسة الوزراء إلى اتفاق مع الاتحاد الأوروبي.

تناولت الصحف اليوم أيضا قضية لاعب كرة القدم البحريني حكيم العريبي. هذا اللاعب لاجئ في أستراليا لكن السلطات التايلاندية احتجزته في نوفمبر/تشرين الثاني الماضي، وقد ترحله إلى بلاده البحرين في أي لحظة. صحيفة ذي غارديان البريطانية كتبت إن قضيته صارت مستعجلة، وأشارت إلى الدعوات الدولية المطالبة بإطلاق سراحه، وإلا فإنه سيقضي مدة طويلة في السجن في تايلاند هذا في حال لم تتمكن البحرين من تسلمه، كما أشارت الصحيفة إلى حيثيات اعتقاله. هذا الاعتقال كان عقب طلب البحرين من الإنتربول القبض عليه، لإدانته بالتخريب لكنه ينفي تلك الاتهامات.

فرانس 24

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.