تخطي إلى المحتوى الرئيسي

كأس آسيا: مباراة نارية بين الجارتين المتخاصمتين الإمارات وقطر في نصف النهائي

من يكسب تأشيرة المرور للنهائي، "الأبيض" الإماراتي أم "العنابي" القطري؟ 2019/01/29.
من يكسب تأشيرة المرور للنهائي، "الأبيض" الإماراتي أم "العنابي" القطري؟ 2019/01/29. رويترز

تتواصل منافسات بطولة كأس آسيا لكرة القدم الثلاثاء بمباراة نصف النهائي الثانية بين منتخبي الجارتين "المتخاصمتين" منذ الأزمة الخليجية، الإمارات وقطر. المواجهة النارية يحتضنها ملعب محمد بن زايد في أبو ظبي. ويواجه الفائز من هذه المباراة منتخب اليابان الذي تأهل الاثنين إثر تخطيه إيران بثلاثية نظيفة.

إعلان

سيكون ملعب محمد بن زايد في أبو ظبي ظهر الثلاثاء (الساعة السادسة بالتوقيت المحلي، الثالثة توقيت باريس) على موعد مع مواجهة نارية بين الجارتين المتخاصمتين الإمارات وقطر في نصف نهائي كأس آسيا لكرة القدم بدورتها السابعة عشرة.

ويتنافس منتخبا "الأبيض"، صاحب الأرض والجمهور، و"العنابي" لأجل انتزاع بطاقة الترشح إلى الدور النهائي ومواجهة اليابان الذي تخطى الاثنين نظيره الإيراني بثلاثية نظيفة. ويسعى كل من "الأبيض" و"العنابي" إلى كسب أول لقب لهما في هذه المنافسة القارية، وذلك في ظل الأزمة الخليجية التي تمزق المنطقة منذ أن قطعت السعودية والإمارات والبحرين (كما مصر واليمن) علاقاتها الدبلوماسية مع قطر في مطلع يونيو/حزيران 2017.

وبررت هذه الدول يومها قرارها بحماية أمنها الوطني من "مخاطر الإرهاب والتطرف" "نتيجة للانتهاكات الجسيمة التي تمارسها السلطات في الدوحة، سرا وعلنا، طوال السنوات الماضية بهدف شق الصف الداخلي السعودي".

منتخب الإمارات بلغ الدور نصف النهائي بعد فوزه على أستراليا في الدور السابق بهدف نظيف سجله نجم نادي الجزيرة علي مبخوت. وكان لاعبو المدرب الإيطالي ألبرتو زاكيروني تعادلوا في دور المجموعات مع البحرين وتايلاند ثم هزموا الهند، وفازوا على قرغيزستان في دور الـ16.

للمزيد: عزلة قطر قد تستمر لسنوات إذا لم تغير سياستها

وقد أضاف بخوت هذا الهدف إلى خمسة أهداف توج بها هدافا للنسخة الماضية بأستراليا عام 2015، ليصبح لاعب الجزيرة رسميا ثالث أكثر اللاعبين أهدافا في تاريخ بطولات أمم آسيا.وفي حال هز الشباك ضد قطر، سيصبح أول لاعب في تاريخ البطولة يُسجل خمسة أهداف خلال نسختين متتاليتين.

وكان الإماراتيون قد خسروا نهائي عام 1996 على أرضهم أمام السعودية. أما مدربهم، زاكيروني، فقد سبق له إحراز اللقب في 2011 مع منتخب اليابان.

من جهته، نجح منتخب قطر في الفوز بمبارياته الخمس، حيث فاز على لبنان 2-0 وعلى كوريا الشمالية 6-0 وعلى السعودية 2-0، ثم على العراق 1-صفر (بثمن النهائي) وأخيرا 1-صفر أمام كوريا الجنوبية في دور الثمانية.

ولم يتلقَّ حارس مرمى "العنابي" سعد الشيب أية أهداف، علما أن الفريق يمتلك أفضل خطي الهجوم والدفاع.

وقال مدرب المنتخب، الإسباني فيليكس سانشيز، في تصريحات نقلها الموقع الرسمي للبطولة: "سنواجه فريقا قويا، إذ أن بلوغه للدور قبل النهائي يعكس مقدار قوته، فقد قدم عروضا قوية وأثبت أنه من الصعب التغلب عليه، وأظهر في مبارياته، وخاصة المباراة الأخيرة أمام أستراليا أنه يمتلك تنظيما جيد"

ويدير هذه المباراة الحكم المكسيكي سيزار أرتورو. أما النهائي، فسيجري الجمعة المقبل على ملعب مدينة زايد الرياضية في أبو ظبي.

علاوة مزياني

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن