تخطي إلى المحتوى الرئيسي
قراءة في الصحافة العالمية

فنزويلا.. مادورو يضيق الخناق على خوان غوايدو؟

في صحف اليوم: المحكمة العليا الفنزويلية تعاقب زعيم المعارضة خوان غوايدو، والإدارة الأمريكية تسعى إلى خنق الاقتصاد الفنزويلي بفرض عقوبات على صادرات فنزويلا من البترول. رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي تحصل على تأييد البرلمان البارحة لإعادة تقديم خطتها المعدلة للاتحاد الأوروبي. وفي باكستان حكم نهائي ببراءة آسيا بيبي المشتبه بإساءتها إلى النبي محمد.

إعلان

تستمر لعبة لي الذراع في فنزويلا بين الرئيس نيكولاس مادورو وزعيم المعارضة خوان غوايدو الذي نصب نفسه رئيسا بالوكالة على فنزويلا. صحيفة إلباييس الإسبانية أشارت على صفحتها الأولى إلى عدد من الإجراءات التي اتخذتها المحكمة العليا ضد زعيم المعارضة خوان واييدو. أهم هذه الإجراءات منعه من مغادرة البلاد وتجميد كل حساباته المصرفية. الصحيفة قالت إن المحكمة العليا التي يسيطر عليها موالون لمادورو تعاقب زعيم المعارضة وتحاول الحد من حريته وتمنعه من مغادرة البلاد بإصدار قرار من الوكيل العام، هذا فيما حرك خوان غوايدو السلطة التشريعية لتسريع مسلسل الانتقال السياسي والذي كان قد أطلقه الأسبوع المنصرم عندما اعلن نفسه رئيسا انتقاليا.

الخبر نفسه وضعته صحيفة لاراسون الإسبانية على صفحتها الأولى وقالت إن مادورو يضيق الخناق على وايدو. خطوة قد تكون الأولى لمحاولة توقيف خوان غوايدو. الصحيفة أشارت كذلك إلى العقوبات الأمريكية المفروضة على شركة النفط المملوكة للدولة بتروليوس دي فنزويلا. قالت الصحيفة إن تلك العقوبات تهدد بانهيار الاقتصاد الفنزويلي.

الولايات المتحدة لجأت إلى العقوبات الاقتصادية ضد الرئيس مادورو لخنقه اقتصاديا وتسريع الانتقال السياسي، ولذلك حجزت أرباح شركة البترول التي تملكها الدولة والتي تكرر جزءا كبيرا من إنتاجها الخام في الولايات المتحدة. هذا الخبر أشارت إليه صحيفة ليبراسيون الفرنسية وقالت إن عائدات البترول تشكل نسبة خمسة وتسعين في المئة من الصادرات ومن أرباح الدولة. الصحيفة ترى أنه وإن كان هدف هذه العقوبات خنق الاقتصاد الفنزويلي فإنها ستساهم في تجويع أكثر عشرات ملايين سكان فنزويلا.

العقوبات الأمريكية تلقي بظلالها على علاقات فنزويلا بدول أخرى كروسيا. صحيفة إلناسيونال الفنزويلية تقول إن الأزمة الحالية لا تمثل خطرا سياسيا فحسب بالنسبة إلى روسيا التي قد تفقد حليفها الأكبر في أمريكا اللاتنية، بل تشكل كذلك خطرا اقتصاديا لأن الاستثمارات الروسية حاضرة بشكل كبير في فنزويلا وروسيا متخوفة من عدم قدرة فنزويلا على أداء مبلغ 100 مليون دولار كان مبرمجا سداده نهاية شهر مارس.

في باقي الأخبار الواردة في الصحف اليوم.. تصويت النواب البريطانيين لصالح تعديل اتفاق بريكست. هذا التصويت يصب في صالح مساعي رئيسة الوزراء البريطانية تيريزا ماي. الصحف البريطانية كلها تتابع حلقات مسلسل بريكست. صحيفة دايلي مايل كتبت انتصار تيريزا ماي. قالت الصحيفة إن عنصر التشويق قد غلب على أشغال مجلس العموم البارحة، لكن رئيسة الوزراء نجحت في الفوز بتصويت حاسم وتوحيد صفوف حزبها المحافظ وهزيمة زعيم حزب العمال جيريمي كوربين. هذا إذن ما ورد على غلاف صحيفة دايلي مايل ذائعة الصيت والمؤيدة لخطة ماي.

الصحف البريطانية تبدو منقسمة حيال نتيجة تصويت البارحة في مجلس العموم. بعض الصحف، كصحيفة مترو المجانية ترى أن متاعب ماي لم تنته بعد وسيتعين عليها الآن مواجهة مشاكل جديدة مع الاتحاد الأوروبي. لأن رئيس المجلس الأوروبي دونالد توسك قد أكد أن الاتفاق الذي تم التوصل إليه مع لندن لا يمكن التفاوض عليه من جديد. الصحيفة كتبت إن دور الاتحاد الأوروبي قد حان ليقول كلمته حيال مشروع اتفاق جديد مع بريطانيا.

صحيفة لاكروا الفرنسية خصصت افتتاحيتها اليوم للحكم النهائي بالبراءة الذي أصدرته المحكمة العليا في باكستان بحق آسيا بيبي. وهي شابة مسيحية كانت متابعة بتهمة الإساءة للنبي محمد، وكانت تلاحقها عقوبة الإعدام منذ العام 2010. الصحيفة ترحب بالقرار. قرار أتى بعد استئناف حكم آخر بالبراءة في حقها في شهر أكتوبر الماضي. الصحيفة ذكرت بالاحتجاجات ضد ذلك القرار التي نظمها حزب لبيك وهو حزب إسلامي متشدد. بعدها اعتقلت السلطات عددا من قادة الحزب. الصحيفة تدعو السلطات في باكستان إلى منع كل الأعمال الانتقامية في حق الأقلية المسيحية في باكستان على الأمد القصير ثم العمل على إلغاء قانون الإساءة للدين لأنه يستعمل بغرض تصفية الحسابات في أمور لا علاقة لها بالدين.

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن