تخطي إلى المحتوى الرئيسي

أفريقيا الوسطى: التوصل لاتفاق سلام مع الجماعات المسلحة خلال محادثات الخرطوم

أ ف ب / أرشيف

توصلت الحكومة في أفريقيا الوسطى والمجموعات المسلحة إلى اتفاق سلام بعد نحو أسبوع من المحادثات التي استضافتها العاصمة السودانية الخرطوم. وأكدت الحكومة عبر توتير أنه سيتم التوقيع على الاتفاق بالأحرف الأولى الأحد، ثم في بانغي خلال أيام. ويتضمن الاتفاق وفق ما أعلن عنه المتحدث باسم أحد الجماعات المسلحة المشاركة قانونا للعفو العام وتشكيل حكومة شاملة.

إعلان

بعد نحو أسبوع من المفاوضات التي استضافتها العاصمة السودانية الخرطوم، أعلنت حكومة أفريقيا الوسطى السبت التوصل إلى اتفاق سلام مع المجموعات المسلحة.

وأضافت الحكومة في تغريدة عبر تويتر: "تم التوصل إلى اتفاق سلام في هذه اللحظة في الخرطوم" مؤكدة أنه "سيتم التوقيع عليه بالأحرف الأولى غدا (الأحد) ثم في بانغي بعد أيام".

وأكد مفوض السلم والأمن في الاتحاد الإفريقي إسماعيل شرقي في تغريدة التوصل الى الاتفاق بين "الحكومة والمجموعات المسلحة ال14" الممثلة في مفاوضات الخرطوم.

لكنه أضاف "نحن نقوم بوضع اللمسات الأخيرة على مسودة الاتفاق التي وافقت الاطراف على كل بنودها تقريبا".

من جانبه، رحب أبو بكر الصديق الناطق باسم "الجبهة الشعبية لنهضة أفريقيا الوسطى" وهي إحدى الجماعات المسلحة المشاركة في المفاوضات، بالاتفاق الذي تم التوصل إليه خاصة فيما يتعلق "بالاتفاق حول نقاط الخلاف الرئيسية المتعلقة بالعفو العام وتشكيل حكومة شاملة".

وكانت محادثات سلام بين السلطات في بانغي والمجموعات المسلّحة الـ14 التي تنشط في أفريقيا الوسطى قد بدأت في 24 يناير/كانون الثاني الماضي في العاصمة السودانية الخرطوم، بحسب ما أعلنت بعثة الأمم المتحدة في أفريقيا الوسطى (مينوسكا).

وهذا الحوار الذي يعده الاتحاد الأفريقي منذ تموز/يوليو 2017 ويلقى دعم الشركاء الرئيسيين في بانغي، يجمع حول طاولة المفاوضات أبرز قادة المجموعات المسلحة إضافة إلى وفد حكومي رفيع المستوى.

وتم في جمهورية إفريقيا الوسطى (4,5 ملايين نسمة) الغارقة في حرب أهلية منذ 2013، توقيع ما لا يقل عن سبعة اتفاقات سلام في خمس سنوات، بدون أن يتيح أي منها استعادة الاستقرار.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن