تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس سان جرمان يتعرض لأول هزائمه في الدوري الفرنسي هذا الموسم

أ ف ب

مني فريق باريس سان جرمان بخسارته الأولى لهذا الموسم الأحد الماضي أمام مضيفه ليون الذي تغلب عليه بهدفين مقابل واحد في إطار المرحلة الثالثة والعشرين من الدوري الفرنسي لكرة القدم. وعلى الرغم من الهزيمة لا يزال فريق العاصمة الفرنسية يتصدر قائمة ترتيب الفرق.

إعلان

لم يتمكن فريق باريس سان جرمان من العودة بفوز من مدينة ليون في إطار المرحلة الثالثة والعشرين للدوري الفرنسي لكرة القدم، على الرغم من محاولات المهاجمين كيليان مبابي وكافاني، لكن بغياب نيمار.

وكان باريس سان جرمان البادئ بالتسجيل عبر لاعب وسطه الدولي الأرجنتيني أنخل دي ماريا في الدقيقة السابعة، لكن ليون رد بهدفين لموسى ديمبيلي في الدقيقة 33 وقائده الدولي الجزائري الأصل نبيل فقير من ركلة جزاء، وألحق الخسارة الأولى بفريق العاصمة في الدوري منذ مايو/أيار 2018 أمام رين والأولى خارج القواعد منذ سقوطه أمام ليون بالذات وبالنتيجة ذاتها في يناير/كانون الثاني 2018.

ورد ليون الاعتبار لخسارته المذلة أمام باريس سان جرمان بخماسية نظيفة في ملعب "بارك دي برانس" في المرحلة التاسعة في السابع من أكتوبر/تشرين الأول الماضي.

وتابع ليون صحوته وحقق فوزه الثالث على التوالي والثاني عشر هذا الموسم. فعزز موقعه في المركز الثالث برصيد 43 نقطة رافعا معنويات لاعبيه قبل أسبوعين من استضافته برشلونة الإسباني في ذهاب الدور ثمن النهائي لمسابقة دوري أبطال أوروبا.

تأثير غياب نيمار والمدافع ماركو فيراتي على منتخب العاصمة

في المقابل، جاءت خسارة باريس سان جرمان قبل 10 أيام من حلوله ضيفا على مانشستر يونايتد الإنكليزي في ذهاب الدور ثمن النهائي للمسابقة القارية العريقة، علما أن مدرب الأخير النروجي أولي غونار سولسكاير كان متواجدا في مدرجات ملعب "غروباما" في ليون.

وخاض الفريقان المباراة بتشكيلتهما الكاملة باستثناء غياب البرازيلي نيمار والإيطالي ماركو فيراتي عن فريق العاصمة.

وفرض كل فريق سيطرته على شوط في المباراة، فكانت الأفضلية لليون في الأول خصوصا بعدما استقبلت شباكه هدفا مبكرا عبر دي ماريا بتسديدة من داخل المنطقة على يسار الحارس البرتغالي أنطوني لوبيش، وسيطر الضيوف على مجريات الشوط الثاني دون أن ينجحوا في إدراك التعادل.

وتألق حارسا الفريقين لوبيش وألفونس أريولا وأنقذ كل منهما مرماه من أهداف عدة. وتدخل أريولا ببراعة في الشوط الأول للتصدي لمحاولات البوركينابي برتران تراوري فيما تصدى لوبيش لمحاولتي هداف الدوري الدولي كيليان مبابي في الدقيقة 50 و70.

ركلة جزاء حاسمة

ويدين ليون بفوزه إلى ديمبيلي المنضم إلى صفوفه من سلتيك الإسكتلندي والذي تخرج من مركز باريس سان جرمان، فأدرك التعادل بضربة رأسية من مسافة قريبة واصطاد ركلة جزاء إثر عرقلته داخل المنطقة من قائد سان جرمان الدولي البرازيلي تياغو سيلفا نفذها فقير على يمين أريولا.

ودفع مدرب باريس سان جرمان الألماني توماس توخل بلاعب الوسط الدولي الأرجنتيني لياندرو باريديس المنتقل إلى صفوفه هذا الأسبوع قادما من زينيت سان بطرسبورغ (79) دون جدوى، بل أن ليون كاد يوجه الضربة القاضية بمحاولتين لديمبيلي وماكسويل كورنيه.

وقال توخل "كانت المباراة صعبة لأن ليون فريق قوي وكنا نتوقع ذلك. من الطبيعي أن تكون لديك فترات ضغط في المباراة على الرغم من بدايتنا الجيدة، وأتيحت لنا العديد من الفرص وسجلنا هدفا واحدا، وبعد ذلك عابنا التركيز ولم نتمكن من التعزيز".

وأضاف "في الشوط الثاني بدأنا جيدا وسيطرنا على مجريات المباراة مع صناعة فرص كثيرة للتسجيل ولكن ركلة الجزاء كانت حاسمة لهم".

 

فرانس24 / أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن