تخطي إلى المحتوى الرئيسي

الرباط تتخذ إجراءات لحماية النساء المغربيات العاملات في الحقول الإسبانية من التحرش الجنسي

نساء حمالات بين جيب سبتة الاسباني والمغرب في 12 أبريل/نيسان 2018
نساء حمالات بين جيب سبتة الاسباني والمغرب في 12 أبريل/نيسان 2018 أ ف ب

اتخذت السلطات المغربية بدءا من الثلاثاء إجراءات لضمان منع وقوع أكثر من 19 ألف امرأة مغربية يتوجهن للعمل كل موسم في حقول فلاحية في إسبانيا، ضحية للتحرش الجنسي، بحسب ما أفادت وكالة الأنباء المغربية، مشيرة إلى تنسيق مشترك بين الرباط ومدريد.

إعلان

أعلنت الحكومة المغربية الاثنين إجراءات لمواكبة أكثر من 19 ألف امرأة يتوجهن للعمل موسميا في حقول زراعية في إسبانيا ابتداء من الثلاثاء، بعدما سجلت السنة الماضية شكاوى تحرش في صفوفهن أثارت موجة من الانتقادات.

وأوردت وكالة الأنباء المغربية أن وزارة الشغل والوزارة المكلفة بالمغاربة المقيمين في الخارج، اتفقتا على تشكيل لجنة مشتركة تقوم بزيارات للحقول الزراعية لتتبع أوضاع العاملات الموسميات، وذلك بالتنسيق مع السلطات الإسبانية المختصة.

وكانت مغربيات عملن في جني الفراولة في إسبانيا قد تقدمن السنة الماضية بشكاوى لتعرضهن للتحرش الجنسي ولمضايقات خلال العمل. وأثارت تلك الشكاوى ردود فعل سياسية واستنكارا في وسائل الإعلام، بينما اعتبرت الحكومة المغربية أن الأمر يتعلق بحالات "معزولة جدا".

وتستقبل منطقة الأندلس في جنوب إسبانيا آلاف المهاجرات للعمل في جني الفراولة وغيرها من الفواكه بين فبراير/شباط ويونيو/حزيران من كل سنة، بعقود عمل محدودة الأجل تلزمهن بالعودة إلى بلادهن مباشرة بعد انتهاء الموسم.

وتشارك 19 ألفا و179 عاملة مغربية في موسم الجني هذه السنة ابتداء من الثلاثاء، بحسب ما أفاد مدير الوكالة الوطنية لإنعاش الشغل عبد المنعم مدني. ويتلقين أجرا يوميا يبلغ 37 يورو مقابل 6 ساعات ونصف عمل في اليوم، وتبلغ أعمارهن بين 25 و45 سنة.

وتابع مدني أن الوكالة التي تشرف على هذه العملية "وفرت دورات تكوينية للعاملات الموسميات وستواكبهن عند عودتهن لخلق تعاونيات فلاحية"، معتبرا ذلك "نموذجا للهجرة التي يستفيد منها اقتصادان وبلدان في نفس الوقت".

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.