تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس وزراء إيطاليا يحذّر من بغداد من تهديد تنظيم الدولة الإسلامية المستمر

إعلان

بغداد (أ ف ب) - شدّد رئيس الوزراء الإيطالي جوزيبي كونتي الأربعاء من بغداد على أن تنظيم الدولة الإسلامية "لا يزال يشكّل تهديدا جديا"، وذلك خلال زيارة أجرى خلالها محادثات مع نظيره العراقي عادل عبد المهدي والرئيس برهم صالح تناولت مكافحة التنظيم.

وقال كونتي للصحافيين في العاصمة العراقية إن "الجهود العراقية كانت أساسية لإلحاق الهزيمة بـ+داعش+"، مستخدما الاسم المختصر لتنظيم الدولة الإسلامية.

وتابع رئيس الوزراء الإيطالي "لكن علينا أن ندرك أن تمرّد داعش لا يزال يشكّل تهديدا جادا يتطلّب يقظة واهتماما وجهدا جماعيا".

وكان تنظيم الدولة الإسلامية بسط سيطرته على مساحات شاسعة من العراق خلال هجوم خاطف شنّه في 2014، ما استدعى عملية عسكرية عراقية شاقة بدعم من تحالف دولي يضم إيطاليا.

وفي كانون الأول/ديسمبر 2017 أكدت بغداد "انتهاء الحرب" ضد تنظيم الدولة الإسلامية معلنة "النصر الكبير".

لكن للتنظيم خلايا نائمة في العراق وعند الحدود مع سوريا، وهو لا يزال يشن هجمات بين الحين والآخر.

والأربعاء انضم كونتي إلى قائمة المسؤولين الغربيين الذين زاروا العراق في الأسابيع الأخيرة ومن بينهم الرئيس الأميركي دونالد ترامب، الذي أثار غضبا عارما بسبب عدم لقائه أي مسؤول عراقي.

وبحث كونتي مع المسؤولين العراقيين النهوض الاقتصادي والمحافظة على التراث الثقافي للعراق.

وقال كونتي إن بلاده تشارك في "تدريب الشرطة العراقية" وهي تقدّم خبراتها لمساعدة منظمة الأمم المتحدة للتربية والثقافة والعلوم (يونسكو) في المحافظة على الثروات التاريخية في بلاد تضم خمسة مواقع على قائمة التراث العالمي.

وتأتي زيارة رئيس الوزراء الإيطالي بعد أيام من لقاء رئيس مجلس إدارة مجموعة إيني النفطية الإيطالية كلاوديو ديسكالتسي وزير النفط العراقي ثامر عباس غضبان في بغداد.

وتقول إيني إنها تستخرج يوميا ما يعادل 475 ألف برميل من النفط في العراق.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.