تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نفي إماراتي لتوقيف بريطاني بسبب ارتدائه قميص المنتخب القطري

اللاعبون القطريون يحتفلون بثالث أهدافهم في مرمى الإمارات، والجمهور الإماراتي يرمي الأحذية وزجاجات المياه عليهم
اللاعبون القطريون يحتفلون بثالث أهدافهم في مرمى الإمارات، والجمهور الإماراتي يرمي الأحذية وزجاجات المياه عليهم رويترز

كذبت الإمارات العربية المتحدة عبر سفارتها في لندن، قيام شرطتها بتوقيف بريطاني على أراضيها لارتدائه قميص المنتخب القطري. وقالت السفارة إن أحمد علي عيسى تقدم لمركز الشرطة ليشكو من أن مشجعي منتخب الإمارات قد هاجموه، ولكن طبيبا أكد أنه "تسبب بالجروح التي يحملها". وذكرت أنه موقوف للإدلاء بإفادات كاذبة ولطلب مساعدة الشرطة لأسباب غير صحيحة، وأنه اعترف بهذه التهم.

إعلان

أصدرت السفارة الإماراتية في لندن الأربعاء تكذيبا لأنباء أفادت بتوقيف بريطاني في هذا البلد لارتدائه قميص منتخب قطر لكرة القدم، موضحة أنه معتقل للإدلاء بإفادات كاذبة ولطلب مساعدة الشرطة لأسباب غير صحيحة.

وكانت الصحف البريطانية قد أشارت الثلاثاء إلى أن علي عيسى أحمد (26 عاما) قد توجه إلى الإمارات لقضاء عطلة، حيث اشترى تذكرة لحضور مباراة ضمن الدور الثاني من كأس آسيا لكرة القدم بين قطر والعراق في 22 يناير/كانون الثاني وارتدى حينها قميص المنتخب القطري.

وقال أحد أصدقاء أحمد ويدعى عامر لوكي إن صديقه استخدم حقه بإجراء اتصال واحد أثناء التوقيف للاتصال به.

وقال لوكي لصحيفة "ذا غارديان" إن أحمد أبلغه بأنه "أوقف وتعرض للضرب بعد اتهامه بالترويج لقطر بارتدائه قميص منتخبها الوطني لكرة القدم".

وقال لوكي إن أحمد قد أطلق سراحه لكن يبدو أن عناصر أمن هاجموه، مضيفا أن أحمد "ذهب إلى مركز الشرطة للتبليغ عن الاعتداء لكنه اتهم بالإدلاء بإفادات كاذبة ضد مسؤولين أمنيين إماراتيين".

ونفت السفارة الإماراتية في لندن "بشكل قاطع" على تويتر توقيف علي عيسى أحمد لارتدائه قميص منتخب قطر.

وقالت إن الشاب تقدم لمركز الشرطة بحجة أن مشجعي منتخب الإمارات هاجموه وإن طبيبا أكد أنه هو من "تسبب بالجروح التي يحملها".

وأوضحت السفارة أن علي عيسى أحمد ملاحق للإدلاء بإفادات كاذبة ولطلب مساعدة الشرطة لأسباب غير صحيحة وأنه مذاك "أقر بهذه التهم". وتابعت أن "المحاكم الإماراتية ستتولى الملف".

وكانت وزارة الخارجية البريطانية قد أعلنت الثلاثاء أنها تقدم المساعدة لأحد رعاياها في الإمارات بعد ورود تقارير بأن الرجل أوقف لارتدائه قميص منتخب قطر لكرة القدم.

ولقد قطعت السعودية والإمارات والبحرين ومصر علاقاتها مع قطر في الخامس من يونيو/حزيران 2017. وتتهم الدول الأربع الدوحة بالتقرب من إيران و"دعم الإرهاب"، وهو ما تنفيه بشدة قطر.

وفي توجيهاتها لزوار الإمارات تحذر الخارجية البريطانية من قوانين جديدة صدرت حديثا.

وتحذر الوزارة من أن "إظهار التعاطف مع قطر عبر شبكات التواصل الاجتماعي أو بأي طريقة أخرى يعد مخالفة"، وأن "المخالفين قد يودعون السجن كما قد تفرض عليهم غرامة كبيرة".

واستضافت الإمارات كأس آسيا 2019 بكرة القدم التي أحرزتها قطر للمرة الأولى في تاريخها بتغلبها الجمعة في المباراة النهائية على اليابان 3-1.

وكانت قطر قد تغلبت في نصف النهائي على الإمارات بأربعة أهداف دون رد في مباراة تعرض فيها اللاعبون القطريون للرشق بالأحذية وبقوارير بلاستيكية.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن