تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: رينو تكتشف تعاملات مشبوهة متعلقة بزفاف كارلوس غصن بقصر فرساي عام 2016

كارلوس غصن
كارلوس غصن أ ف ب

تطورت قضية رجل الأعمال الفرنسي اللبناني كارلوس غصن الذي تم توقيفه في اليابان في 19 نوفمبر/تشرين الثاني، لتشمل حفل زفافه المقام في 2016 بقصر فرساي في ضواحي باريس، بحسب ما أعلنت شركة رينو الخميس مشيرة إلى أنها ستبلغ القضاء الفرنسي، بتلقيه 50 ألف يورو في إطار عقد رعاية مع إدارة القصر الفرنسي الشهير.

إعلان

أعلنت شركة رينو للسيارات الخميس أنها ستبلغ القضاء الفرنسي بأن رئيسها السابق كارلوس غصن تلقى "لحسابه الشخصي" خمسين ألف يورو في إطار عقد رعاية موقع بين قصر فرساي والشركة الفرنسية.

وأوضحت رينو أن عمليات التدقيق الداخلي في الحسابات "كشفت أن مساهمة بقيمة خمسين ألف يورو في إطار عقد رعاية موقع مع قصر فرساي، منحت لحساب غصن الشخصي" مشيرة إلى أنها أبلغت السلطات بالأمر.

وتابعت الشركة في بيان أنها "قررت نقل هذه الوقائع إلى السلطات القضائية".

من جهتها، أوردت صحيفة "لوفيغارو" الفرنسية الأربعاء أن هذا المبلغ كان مساهمة في حفل الزفاف الذي أقامه غصن في حزيران/يونيو 2016 في قصر "غران تريانون" الواقع في حدائق قصر فرساي بضواحي باريس.

وبحسب فاتورة للشركة التي نظمت الزفاف، فإن الموقع كان "مقدما من قصر فرساي" ما يترك فرضية أن الهدية قدمت إلى غصن بشكل مباشر ويجعل تفسير الوضع معقدا.

وتم الكشف عن هذه القضية في إطار تحقيقات داخلية فتحتها شركة رينو في نوفمبر/تشرين الثاني، بعيد توقيف رئيسها السابق في اليابان.

لكن التحقيقات لم تظهر أي مخالفة تنسب إلى مؤسس تحالف السيارات رينو نيسان ميتسوبيشي موتورز، الموقوف في اليابان والذي وجهت إليه تهمة استغلال الثقة، والذي استقال في أواخر يناير/كانون الثاني من منصبه كرئيس مجلس إدارة رينو. وأقيل من رئاستي شركتي نيسان وميتسوبيشي بعيد توقيفه في نوفمبر/تشرين الثاني.

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن