تخطي إلى المحتوى الرئيسي
بريكسيت

بريطانيا: اللجنة الانتخابية تعلن تشكيل حزب سياسي جديد يحمل اسم "بريكسيت"

أ ف ب/ أرشيف
4 دقائق

قالت لجنة الانتخابات البريطانية الجمعة إنه قد تم تأسيس حزب جديد يحمل اسم "حزب بريكسيت" يعتزم المشاركة في الانتخابات المقبلة، خصوصا انتخابات البرلمان الأوروبي. وأضافت اللجنة أن كاثرين بلايكلوك المسؤولة السابقة في حزب "يوكيب" المناهض للهجرة ولأوروبا هي من يقود حزب بريكسيت.

إعلان

أعلنت اللجنة الانتخابية البريطانية الجمعة ولادة حزب جديد يحمل اسم "حزب بريكسيت" سيشارك في الانتخابات المقبلة. ويحظى هذا الحزب بدعم النائب الأوروبي نايجل فاراج، المعروف بموقفه الداعم بشدة لخروج المملكة المتحدة من الاتحاد الأوروبي، كما كان أبرز الناشطين خلال الاستفتاء حول بريكسيت عام 2016.

ويعني إعلان اللجنة الانتخابية عن تأسيس هذا الحزب، أنه سيكون بإمكانه المشاركة في انتخابات المملكة المتحدة، وخصوصا انتخابات البرلمان الأوروبي في أيار/مايو المقبل، في حال تم إرجاء موعد بريكسيت إلى ما بعد 29 مارس/آذار المقبل.

وصرح فاراج في مقابلة مع صحيفة "ذي ديلي تلغراف" أن "الحزب تأسس بكامل دعمي مع نية المشاركة في الانتخابات الأوروبية في الثالث والعشرين من مايو/آذار، في حال لم يتم تطبيق بريكسيت حتى ذلك التاريخ"، موضحا أنه في حال مشاركة المملكة المتحدة في هذه الانتخابات فسيقدم ترشيحه إليها.

حساب الصحافي البريطاني كريستوفر هوب على تويتر

كما أوضح فاراج أن الحزب الجديد تلقى "مئات الانتسابات" إضافة إلى "وعود تمويل مهمة".

وقال متحدث باسم اللجنة الانتخابية إن الحزب الجديد "تسجل في الخامس من فبراير/شباط"، بقيادة كاثرين بلايكلوك المسؤولة السابقة في حزب "يوكيب" المناهض للهجرة ولأوروبا. وأوضحت أنها تتوقع خروج "آلاف" الأعضاء من حزب المحافظين للانضمام إلى الحزب الجديد.

ومنذ الرفض الكبير للنواب البريطانيين لاتفاق "الطلاق" مع الاتحاد الأوروبي الذي قدمته في يناير/كانون الثاني الماضي، تحاول رئيسة الحكومة تيريزا ماي إعادة التفاوض حول هذا الاتفاق مع الاتحاد الأوروبي رغم إعلان الأخير مرارا رفضه ذلك.

وفي حال فشلت ماي في مهمتها فهذا يعني أن المملكة المتحدة ستخرج من الاتحاد من دون اتفاق. لكن سيناريو إرجاء تنفيذ بريكسيت بات أكثر تداولا حاليا مما كان عليه في السابق.

فرانس24/ أ ف ب

الرسالة الإخباريةأبرز الأحداث الدولية صباح كل يوم

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.