تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حريق يودي بحياة 10 أشخاص في أكاديمية نادي فلامنغو البرازيلي

4 دقائق
إعلان

ريو دي جانيرو (أ ف ب) - أودى حريق في منشأة مخصصة للاعبين الشبان في نادي فلامنغو البرازيلي العريق لكرة القدم، بحياة 10 أشخاص على أقل تقدير بحسب ما أفاد فوج الاطفاء وكالة فرانس برس.

وأكد فوج الإطفاء ما ذكره تلفزيون "غلوبو" أن الحريق الذي شب فجرا في ريو دي جانيرو طال مبنى فيه مساكن مخصصة للاعبين من فئة الشباب تتراوح اعمارهم بين 14 و 17 عاما.

ووفقا لقناة "سبورتيفي"، لقي 6 لاعبين مصرعهم، فضلا عن 4 موظفين في النادي.

وشدد وزير الرياضة في ولاية ريو دي جانيرو فيليبي بورنيير للصحافيين على "ضرورة تقديم كل الدعم اللازم لأقارب الضحايا، لأن معظمهم ليسوا من ريو".

وأظهرت قنوات تلفزيونية العديد من الأقارب يتهافتون الى منشأة "نينيو دو أوروبو" في حي فارغيم غراندي غرب ريو، حيث يتمرن أيضا الفريق الأول لفلامنغو، بعدما علموا بالحريق الذي شب حوالي الساعة 5,00 صباحا (07,00 بتوقيت غرينيتش) وتمت السيطرة عليه بعد ساعتين.

وكانت المنطقة التي تقع فيها المنشأة المتطورة جدا، من أكثر المناطق تضررا من الأمطار الغزيرة التي هطلت ليل الأربعاء الخميس، ما أسفر عن مقتل ستة أشخاص.

ولم تعرف حتى الآن أسباب الحريق في هذه المنشأة التي كان من المفترض أن تستقبل تمارين الفريق الأول الساعة التاسعة والنصف من صباح الجمعة استعدادا لمواجهة السبت ضد الغريم التاريخي فلوميننزي.

وأعرب فلامنغو الذي يعتبر النادي الأكثر شعبية في البرازيل، عن حزنه جراء هذه المأساة، كاتبا في صفحاته على وسائل التواصل الاجتماعي جملة بخلفية سوداء ""فلامنغو في حال حداد".

وذكر اتحاد ولاية ريو دي جانيرو لكرة القدم في حسابه على تويتر أنه سيجتمع بإداريي فلامنغو وفلوميننزي من أجل محاولة تأجيل اللقاء بينهما في الدور نصف النهائي لبطولة الولاية.

وكان لاعب ريال مدريد الإسباني الحالي فينيسيوس جونيور الذي نشأ في أكاديمية فلامنغو حيث تدرج في الفرق العمرية بين 2005 و2017 قبل أن يلعب لموسم واحد مع الفريق الأول (2017-2018)، من الذين علقوا على هذه المأساة، قائلا على تويتر "يا له من خبر محزن! نصلي من أجل الجميع. تحلوا بالشجاعة".

وأردف إبن الـ18 عاما في رسالة جديدة تحمل شعار فلامنغو باللون الرمادي مع خلفية سوداء "ذكرى الليالي التي قضيتها في مركز التدريب تشعرني بالقشعريرة. لا أصدق ما حصل".

أما أسطورة الفريق والمنتخب الوطني سابقا زيكو، فكتب على انستاغرام "يا لها من مأساة في مركز تمارين فلامنغو (...) كانوا شبابا يحلمون بتغيير حياتهم ومساعدة عائلاتهم".

ولم تنس البرازيل ذكرى مأساة الكارثة الجوية التي حصلت قبل عامين قرب مدينة ميديين الكولومبية وأودت بحياة 71 شخصا، بينهم 19 لاعبا من نادي تشابيكوينسي و14 شخصا من طواقم الفريق الذي كان في طريقه لخوض نهائي "كوبا سوداميريكانا" ضد اتلتيكو ناسيونال الكولومبي.

وعلق تشابيكوينسي على حادثة الجمعة في حسابه على تويتر، مرفقا قميصه بقميص فلامنغو، قائلا "نشعر بالحزن من أنباء الحريق الذي أصاب نينيو دي أوروبو وتسبب في سقوط العديد من الضحايا".

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.