تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رئيس الوزراء الياباني يتعهد التصدي لسوء معاملة الاطفال في البلاد

2 دقائق
إعلان

طوكيو (أ ف ب) - تعهد رئيس الوزراء الياباني شينزو آبي السبت التصدي للعدد المتزايد من حالات سوء معاملة الاطفال في اليابان بعد وفاة طفلة في العاشرة من العمر يرجح أن يكون والدها قتلها في حادثة أثارت صدمة في البلاد.

وعثر على ميا كوريهارا ميتة في منزلها في شيبا قرب طوكيو الشهر الماضي بعدما وجهت نداءات استغاثة لكن السلطات لم ترد عليها.

وتم توقيف الاهل بشبهة الاعتداء على ابنتهما، وكان والدها يسيء معاملتها بانتظام ويمنعها من التوجه الى المدرسة. وقبل سنة من وفاتها، اشارت معلومات الى انها طلبت من استاذها أن يمنع والدها "من ضربها".

وقال آبي لاعضاء من الحزب الليبرالي الديموقراطي الحاكم "هذه الحالة المؤلمة مثيرة للاسف الشديد" مؤكدا ان "حماية أرواح الاطفال هي من مسؤوليتنا، نحن الراشدين".

وأضاف أن الحكومة أمرت المراكز المكلفة حماية الاطفال في مختلف انحاء البلاد بالتأكد ضمن مهلة شهر من أن كل الاطفال الذين يشتبه بأنهم يتعرضون لسوء معاملة هم في أمان.

وتعهد أيضا زيادة عدد العاملين الاجتماعيين في مجال حماية الأطفال والبالغ عددهم حاليا 3200 شخص، بنحو ألف شخص.

وكانت الفتاة وضعت موقتا تحت حماية أجهزة حماية الأطفال لكنها سلمت لأقرباء لها بعد شهرين ثم عادت للعيش مع أهلها في آذار/مارس الماضي.

وأبلغت الشرطة الاجهزة الاجتماعية بأن 80 ألفا و104 أطفال يشتبه بأنهم تعرضوا لسوء معاملة في العام 2018، وهو رقم ارتفع بنسبة 22,4% خلال سنة، بحسب وكالة كيودو.

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.