تخطي إلى المحتوى الرئيسي

باريس سان جرمان في رحلة صعبة للقاء مانشستر يونايتد دون نيمار وكافاني

أ ف ب

لقاء يعد بالإثارة والتشويق سيشهده ملعب "أولد ترافورد" الإنكليزي مساء الثلاثاء ويجمع بين مانشستر يونايتد وضيفه باريس سان جرمان في إطار دور الـ16 لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم. وعلى الرغم من الشجاعة يبديها الفريق الباريسي قبل مواجهة نظيره الإنكليزي، إلا أن غياب اثنين من نجومه، وهما نيمار وإدينسون كافاني بسبب الإصابة، قد يكون له تأثير واضح على مردود الفريق.

إعلان

ماهي خطة اللعب التي سيعتمدها توماس توخل، مدرب فريق باريس سان جرمان، مساء اليوم الثلاثاء في المقابلة الساخنة التي ستجمع فريقه مع الإنكليزي مانشستر يونايتد بملعب "أولد ترافورد" بمانشستر في إطار ذهاب دور الستة عشر لدوري أبطال أوروبا لكرة القدم؟

هل لدى فريق العاصمة الفرنسية لاعب غير كليان مبابي يعتمد عليه للعودة بفوز ثمين من مانشستر، في ظل غياب عنصريين أساسيين في الهجوم، هما النجم نيمار ورأس الحربة إدينسون كافاني الذين ابتعدا عن الملاعب بسبب الإصابة؟

فعلى الرغم من صعوبة الموقف، فإن عشاق الفريق الباريسي يمنون النفس بنتيجة إيجابية، ويعولون كثيرا على المهاجم الموهوب مبابي الذي سيخضع على الأغلب لحراسة مشددة من قبل مدافعي الفريق الإنكليزي.

وعلى الرغم من الهزيمة التي مني بها باريس سان جرمان أمام أولمبيك ليون (1-0) وإقصاءه من منافسات كأس الرابطة الفرنسية، إلا أن المدرب توماس توخل لم يفقد الأمل بالذهاب بعيدا في المنافسة القارية الأهم.

"أريد أن نلعب بشجاعة"

وقال توماس توخل في تصريح لجريدة "لوبرزيان": نحن نملك هوية قوية. صحيح أننا نشكو من غياب مهاجمين أقوياء، لكن في نفس الوقت سنقوم بكل ما في وسعنا لإيجاد فرص للتسجيل لأننا نعرف جيدا كيف نقوم بذلك"، مضيفا أن فريقه "سيكون مضطرا للعب أحيانا في منطقته أو في وسط الملعب بسبب قوة مانشستر يونايتد الذي سيبذل قصارى جهوده لانتزاع الفوز".

وأضاف توخل: "أريد أن نلعب بشجاعة. أريد لاعبين مهيئين نفسيا ويقبلون التضحية. ربما لا نستطيع أن نتحكم في نتيجة المباراة لكن في نفس الوقت نحن هنا من أجل تسجيل الأهداف والفوز".

وسيعتمد توماس توخل على بعض الأوراق الرابحة لزعزعة دفاع مانشستر مثل سرعة مبابي، فيما أوكل مهمة مراقبة النجم الفرنسي بول بوغبا الذي يقود وسط ميدان الشياطين الحمر، لفيراتي وداني ألفيش.

أول اختبار أوروبي لمدرب يونايتد الجديد

ومن الجانب الإنكليزي، تعد مباراة اليوم أول اختبار أوروبي للمدرب النرويجي أولي غونار سولشيار الذي تولى تدريب يونايتد خلفا للبرتغالي جوزيه مورينيو الذي أقيل في ديسمبر/كانون الأول 2018 بعد سلسلة من النتائج السلبية.

وبخصوص غياب لاعبين كبار من سان جرمان، صرح سولشيار "إن غياب الثلاثي الخطير نيمار وإدينسون كافاني وتوماس مونييه سيزيد من صعوبة توقع طريقة لعب باريس سان جرمان".

وقال للصحافيين قبل أول مواجهة أوروبية له على رأس الجهاز الفني للشياطين الحمر إن "أي فريق يغيب عنه لاعبون مثل نيمار وكافاني ومونييه سيفتقدهم كثيرا. لكن هذا الأمر سيمنح لاعبين آخرين الفرصة".

مضيفا "يصبح المنافس أكثر غموضا. فعندما يشارك هذا الثلاثي في المباريات نتوقع طريقة لعب سان جرمان لكن بدونهم يصبح الأمر صعبا".

يونايتد لم يتعرض للخسارة منذ 10 مباريات

وكان سولشيار ومساعده مايك فيلان قد سافرا إلى ليون الأسبوع الماضي لمتابعة مباراة لسان جرمان في الدوري الفرنسي، لكن المدرب النرويجي قال "إنه لا يستطيع الحكم على مستوى المنافس الذي يدربه توماس توخل من خلال أدائه في الدوري فقط".

ويتصدر سان جرمان الدوري الفرنسي بفارق عشر نقاط عن أقرب مطارديه ويملك مباراتين مؤجلتين، وفاز بلقب الدوري خمس مرات في السنوات الست الأخيرة.

من جهته، لم يتعرض فريق يونايتد للخسارة منذ تولي سولشيار تدريب الفريق، إذ فاز بعشر مقابلات وتعادل في مباراة واحدة. وفي حال فاز على باريس سان جرمان مساء اليوم، سيعزز موقعه في الفريق وقد يستمر في الإشراف على الفريق لسنوات عديدة.

 

فرانس24

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن