تخطي إلى المحتوى الرئيسي

حكيم العريبي يعود إلى أستراليا بعد إعلان تايلاند وقف إجراءات تسليمه للبحرين

اللاعب البحريني حكيم العريبي بعد وصوله لمطار ملبورن مع اللاعب الأسترالي السابق كريغ فوستر في 12 شباط/فبراير 2019
اللاعب البحريني حكيم العريبي بعد وصوله لمطار ملبورن مع اللاعب الأسترالي السابق كريغ فوستر في 12 شباط/فبراير 2019 أ ف ب

عاد لاعب كرة القدم البحريني السابق حكيم العريبي إلى أستراليا الثلاثاء بعد احتجازه أكثر من شهرين في تايلاند إثر مطالبة المنامة بتسلمه لتنفيذ حكم بالسجن في حقه صدر في 2014. وأخلت بانكوك سبيل العريبي بعد تخلي البحرين عن طلب استرداده الاثنين. وحظيت قضية العريبي بدعم دولي واسع بعد مناشدة اتحادي كرة القدم الدولي (فيفا) والآسيوي بإخلاء سبيله، وكذلك بدعم في أستراليا التي يتمتع فيها بوضع لاجئ.

إعلان

حقق لاعب كرة القدم البحريني السابق حكيم العريبي عودة مظفرة الى أستراليا الثلاثاء بعد احتجازه لأكثر من شهرين في تايلاند، حيث كان يواجه طلب استرداد من البحرين لتنفيذ حكم بالسجن بحقه.

وقال العريبي مبتسما أثناء نزوله من الطائرة في ملبورن "أشكر أستراليا، لا أملك الجنسية بعد، لكن أستراليا بلدي. أريد أن أموت في أستراليا". وانتظر عدد من مؤيدي اللاعب في المطار وهم يرتدون قمصانا كتب عليها #انقذوا حكيم.

وترك اللاعب الذي يحظى بوضع لاجئ في أستراليا تايلاند منتصف ليل الاثنين الثلاثاء بالتوقيت المحلي  بعد سحب المنامة طلب استرداده لتنفيذ حكم بالسجن لعشرة أعوام  صادر في حقه عام 2014 لإدانته بالمشاركة في اعتداء على مركز للشرطة.

وكانت النيابة العامة التايلاندية ذكرت "تم إبلاغنا من قبل وزارة الخارجية بسحب البحرين طلبها بالتسليم إذا لم يعودوا يطالبون به، لا سبب يدفعنا لإبقائه هنا".

من جهتها، أكدت وزارة الخارجية البحرينية أنها أخذت علما بوقف الإجراءات التايلاندية بحق العريبي، دون التطرق لمسألة سحب الطلب "تفيد وزارة خارجية مملكة البحرين أنه على الرغم من توقف الإجراءات القانونية ضد حكيم العريبي في مملكة تايلاند، إلا أن حكم الإدانة الصادر ضده من المحكمة لا يزال قائما، ويحق للعريبي تقديم استئنافه لمحكمة الاستئناف العليا في مملكة البحرين"، مؤكدة "حق مملكة البحرين في اتخاذ كافة التدابير القانونية ضد العريبي".

وكانت السلطات التايلاندية قد أوقفت العريبي (25 عاما) بعد وصوله إلى بانكوك لتمضية إجازة مع زوجته في 27 نوفمبر/تشرين الثاني، بناء على طلب مقدم من البحرين. وقد غادر العريبي إلى أستراليا في أيار/مايو 2015، ونال وضع لاجئ في نوفمبر/تشرين الثاني 2017، وهو يواجه حكما غيابيا بالسجن لعشرة أعوام أصدرته محكمة بحرينية في يناير/كانون الثاني 2014، فيما يؤكد اللاعب أنه كان يشارك في مباراة في الوقت المفترض للاعتداء على مركز للشرطة.

دعم دولي للإفراج عن العريبي

وشكر رئيس الوزراء الأسترالي سكوت موريسون السلطات التايلاندية "أنا سعيد لأن حكيم سيعود إلى بيته وسأكون سعيدا لرؤيته في المنزل".

ورأى القائد السابق لمنتخب أستراليا كريغ فوستر الذي كان على رأس حملة إطلاق العريبي إن إطلاق سراحه "نصر كبير لحركة حقوق الإنسان"، فيما لاحظت منظمة هيومن رايتس ووتش أن احتجازه "شكل ظلما كبيرا".

وكتب فوستر في حسابه على موقع تويتر "أشكر شعب تايلاند الرائع لدعمكم ولـحكومة تايلاندا لتأييد القانون الدولي".

وبعدما أثارت القضية مناشدات لا سيما من أستراليا واتحادي كرة القدم الدولي الفيفا والآسيوي، ودعوات من المنظمات الحقوقية للإفراج عن اللاعب، أكدت النيابة العامة التايلاندية الاثنين أن المنامة سحبت طلبها.

وكانت المنامة قد جددت في أواخر يناير/كانون الثاني تمسكها بتسليمه، إذ قال وزير الداخلية الشيخ راشد بن عبدالله آل خليفة في بيان حينها بأن بلاده "تجري حاليا الإجراءات القانونية لاسترداده لتنفيذ الحكم القضائي الصادر ضده، وهو حكم قابل للطعن أمام محكمة الاستئناف، ثم التمييز التي تعد الأعلى درجة في النظام القضائي البحريني".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن