تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ارتفاع معدل الأعمال المعادية للسامية في فرنسا بنسبة 74 بالمئة عام 2018

كلمة "يهود" بالألمانية على واجهة مطعم باريسي
كلمة "يهود" بالألمانية على واجهة مطعم باريسي صورة من حساب جوان سفار من على موقع فيس بوك

شهدت العاصمة باريس عددا من الأعمال المعادية للسامية في عطلة نهاية الأسبوع، شعارات منددة باليهود وصلبان معقوفة على صور للمناضلة الفرنسية سيمون فاي الناجية من المحرقة النازية، وكذلك تدنيس موقع تذكاري للشاب اليهودي الذي قتل في العام 2006 بعد خطفه وتعذيبه في إحدى الضواحي الباريسية. وفتحت النيابة العامة تحقيقا بشأن هذه الأعمال، وخاصة بعد كشف وزير الداخلية كريستوف كاستنير ارتفاع عدد الأعمال المعادية للسامية في فرنسا بنسبة 74 بالمئة العام 2018.

إعلان

صرح وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنير الاثنين أن الأعمال المعادية للسامية في فرنسا قد شهدت ارتفاعا ملحوظا العام 2018 وبنسبة زيادة بلغت 74 بالمئة عن العام الذي سبقه (من 311 عملا في العام 2017 إلى 541 عملا في العام 2018).

تصريحات كاستنير أثناء زيارة قام بها للضاحية الباريسية "سان جنفييف دي بوا" التي شهدت أعمال تخريب لبعض الأشجار التي زرعت تكريما لذكرى الشاب اليهودي إيلان حليمي الذي تعرض للتعذيب والقتل العام 2006 بعد خطفه لمدة ثلاثة أسابيع من قبل عصابة شبان منحرفين بجوار محطة القطار الرئيسية للضاحية.

وزير الداخلية الفرنسي كريستوف كاستنير يقول أثناء زيارته للموقع التذكاري للشاب البهودي إيلان حليمي في سانت جونفييف دي بوا: "سوف نزرع هنا أشجارا أكبر وأكثر جمالا"

تدمير أشجار إيلان حليمي

واكتشفت الواقعة إثر حضور عدد من عمال البلدية لتجهيز المكان للاحتفال بالذكرى السنوية لوفاة الشاب حليمي المصادفة ليوم 13 فبراير/شباط 2006، ووجد العمال أن إحدى الشجرتين اللتين زرعتا لتخليد ذكرى الشاب قد قطعت بالكلية حتى جذورها وأن الشجرة الأخرى قد نشرت جزئيا بمنشار.

وأبلغت النيابة العامة بالواقعة التي أضيفت لأعمال معادية أخرى حدثت خلال عطلة نهاية الأسبوع الماضي في باريس بعد اكتشاف شعارات معادية للسامية وصلبان نازية معقوفة على عدة صور للمناضلة الفرنسية سيمون فاي وهي واحدة من الناجين من معسكرات المحرقة النازية في أوشفيتز. وفي تغريدة له ندد وزير الداخلية كاستنير بهذه الأعمال التي طالت رمزا من رموز الجمهورية الفرنسية وقال في تغريدته: "إن تدنيس ذكرى سيمون فاي هو تدنيس للجمهورية، وسنتخذ كل الإجراءات لمعاقبة المسؤولين عن هذه الأعمال الحقيرة".

آن هيدالغو عمدة باريس الاشتراكية أدانت أيضا هذه الأعمال خاصة تدنيس صور سيمون فاي وطالبت الجميع بالوقوف في وجه الكراهية.

الهجوم على سيمون فاي هجوم على الجمهورية

وأعلن فريديريك بوتييه المندوب الوزاري لمكافحة العنصرية ومعاداة السامية وكراهية المثليين جنسيا أنه "أبلغ هذه الوقائع إلى مدعي الجمهورية في إيفري". وقال إن "هذا العمل المشين يجب ألا يبقى من دون عقاب". وأعلن بوتييه على تويتر إبلاغ "مدعي باريس ودائرة الشرطة" بهذه الشعارات المعادية للسامية في باريس. وقال في تغريدته: "عندما تقترن كراهية اليهود بكراهية الديمقراطية فإن العبارات الفاشية تغزو الحوائط والجدران".

وكانت بعض العبارات التي تصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأنه "عاهر اليهود" قد وجدت مطبوعة على باب أحد المرائب في العاصمة باريس.

عبارات تصف الرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون بأنه "عاهر اليهود" وجدت مطبوعة على باب أحد المرآئب في العاصمة باريس.

لنقف جميعا ضد الكراهية

كما ندد عدد من المسؤولين الفرنسيين بهذه الأعمال التي وصفت بالحقيرة واللاإنسانية، ففي تغريدة له على تويتر كتب جيروم كوميه عمدة الدائرة 13 الباريسية قائلا: "مثير للاشمئزاز ودنيء وجبان. تدنيس سيمون فاي هو تدنيس لكل فرد فينا وعلى كل منا أن يتحرك لمواجهة هذا الوحش الشائه". كما أدانت آن هيدالغو عمدة باريس الاشتراكية أيضا هذه الأعمال، خاصة تدنيس صور سيمون فاي وطالبت الجميع بالوقوف في وجه الكراهية.

جيروم كوميه عمدة الدائرة 13 الباريسية يقول: "مثير للاشمئزاز ودنيء وجبان. تدنيس سيمون فاي هو تدنيس لكل فرد فينا وعلى كل منا أن يتحرك لمواجهة هذا الوحش الشائه"

حسين عمارة

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن