تخطي إلى المحتوى الرئيسي

نيجيريا: الهاجس الأمني يؤرق السلطات قبيل الانتخابات الرئاسية

المرشح المعارض عتيق أبو بكر
المرشح المعارض عتيق أبو بكر فرانس24 / صورة مقتطفة من الفيديو

نيجيريا على موعد السبت مع انتخابات رئاسية، وسط مخاوف من أن تشن مجموعة بوكو حرام اعتداءات قد تعيق سير الاقتراع، الذي يتنافس فيه الرئيس المنتهية ولايته محمد بخاري ورجل الأعمال عتيقو أبو بكر.

إعلان

تشهد نيجيريا البلد الأكبر من حيث عدد السكان في أفريقيا، إذ تضم 190 مليون نسمة، وأول قوة نفطية في القارة، انتخابات للاختيار بين الرئيس المنتهية ولايته محمد بخاري وزعيم المعارضة عتيقو أبو بكر، نائب الرئيس السابق غود لاك جوناثان.

وبالتزامن مع هذه الانتخابات تزداد المخاوف الأمنية من وقوع حوادث في التجمعات السياسية، والتي عادة ما تكون مزدحمة خاصة بعد سلسلة حوادث دامية شهدتها البلاد مؤخرا، من بينها مقتل أربعة أشخاص على الأقل في هجوم لبوكو حرام على موكب حاكم ولاية بورنو في نيجيريا.

ويذكر أن أكثر من 27 ألف شخص قتلوا في شمال شرق نيجيريا منذ بداية تمرد بوكو حرام في 2009. وأدى التمرد إلى نزوح نحو مليوني شخص وتسبب بأزمة إنسانية مع تمدد النزاع إلى الدول المحاذية لشمال نيجيريا.

ويختار الناخبون في نيجيريا رئيسا جديدا يوم السبت المقبل. ويسعى الرئيس الحالي محمد بخاري للفوز بفترة ثانية،
لكنه يواجه تحديا كبيرا من منافسه الرئيسي عتيقو أبو بكر، رجل الأعمال ونائب الرئيس السابق.

 

فرانس24/ أ ف ب/ رويترز

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن