تخطي إلى المحتوى الرئيسي

رواندا: هل سمحت القوات الفرنسية للمتورطين في إبادة التوتسي بالفرار؟

لاجئون روانديون يفرون من المعارك في كينغالي في 11 مايو 1994
لاجئون روانديون يفرون من المعارك في كينغالي في 11 مايو 1994 أ ف ب/أرشيف

كشفت وثائق جديدة أن أعضاء من الحكومة الانتقالية، المسؤولة عن إبادة التوتسي في رواندا عام 1994، استطاعوا الفرار من المنطقة التي كانت تخضع لمراقبة الجيش الفرنسي دون أن يتم إيقافهم. ويتساءل مراقبون عن مدى تساهل القوات الفرنسية ومساهمتها في فرار هؤلاء.

إعلان

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن