تخطي إلى المحتوى الرئيسي

السفير الفرنسي يعود إلى روما بعد استدعائه إثر توتر دبلوماسي غير مسبوق

سفارة فرنسا في روما، 13 يونيو/حزيران 2018
سفارة فرنسا في روما، 13 يونيو/حزيران 2018 أ ف ب

أعلنت الوزيرة الفرنسية للشؤون الأوروبية أن سفير فرنسا لدى إيطاليا سيعود الجمعة إلى روما بعد أسبوع على استدعائه بسبب توتر دبلوماسي غير مسبوق بين البلدين تخلله تصعيد كلامي لا سيما من الجهة الإيطالية وهو ما رأت فيه باريس إساءة واستفزازا.

إعلان

سيعود سفير فرنسا لدى إيطاليا الجمعة إلى روما بعد استدعائه على خلفية تصريحات لمسؤولين إيطاليين اعتبرت مسيئة للرئيس الفرنسي إيمانويل ماكرون، وفق ما أعلنت الوزيرة الفرنسية للشؤون الأوروبية.

وقالت الوزيرة ناتالي لوازو الجمعة لإذاعة آر.تي.إل الإذاعية "سيعود اليوم إلى روما" وذلك بعد أسبوع على استدعائه للتشاور.

وكان نائب رئيس الحكومة الإيطالية الشعبوية لويجي دي مايو ووزير الداخلية ماتيو سالفيني قد كثفا هجماتهما الكلامية على الرئيس الفرنسي إلى درجة مطالبته بالتنحي.

واتهم سالفيني ماكرون بأنه يحكم "ضد شعبه" وذهب إلى حد تمني رحيله قائلا "كلما اقترب موعد رحيله كلما كان الأمر أفضل!".

وساهم لقاء نائب رئيس الوزراء الإيطالي وزعيم حركة خمس نجوم لويجي دي مايو مع ناشطين من حركة "السترات الصفراء" الاحتجاجية في باريس الأسبوع الماضي في تدهور الموقف، بعدما اعتبرت باريس خطوة دي مايو "استفزازا إضافيا وغير مقبول".

والثلاثاء أعلنت الخارجية الفرنسية أن ماكرون ونظيره الإيطالي سيرجيو ماتاريلا أكدا خلال اتصال هاتفي "بأن فرنسا وإيطاليا اللتين أسستا معا الاتحاد الأوروبي، لديهما مسؤولية خاصة للعمل بشكل مشترك من أجل الدفاع عن الاتحاد وإعادة احيائه".

 

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن