تخطي إلى المحتوى الرئيسي

فرنسا: إحالة سوري يشتبه بارتكابه "جرائم ضد الإنسانية" لقاضي التحقيق

الشرطة الفرنسية
الشرطة الفرنسية أ ف ب/ أرشيف

قامت السلطات القضائية الفرنسية الجمعة بإحالة سوري، كان يعمل لحساب استخبارات النظام السوري، لقاضي التحقيق. ويتهم بارتكاب "جرائم ضد الإنسانية". وكانت الشرطة الألمانية قد اعتقلت سوريين آخرين محسوبين على نفس الجهاز متورطين في أعمال تعذيب.

إعلان

أحيل الجمعة سوري، عمل سابقا لحساب استخبارات النظام السوري، لقاضي التحقيق، يشتبه بأنه شارك في تجاوزات بين 2011 و2013 تصنف ضمن جرائم ضد الإنسانية. وأوضحت النيابة العامة أنه تم فتح ملف اتهام ضده بشأن "أعمال تعذيب" و"جرائم ضد الإنسانية" و"التواطؤ في هذه الجرائم".

وتم توقيف الرجل الثلاثيني في المنطقة الباريسية الثلاثاء. وفي اليوم نفسه أوقفت الشرطة الألمانية مواطنين سوريين آخرين في برلين وزوبروكن (غرب البلاد)، يشتبه في أنهما عنصران مفترضان في المخابرات السورية، في إطار عملية يتولاها فريق تحقيق مشترك بين البلدين.

ويشتبه في تواطؤ المدعو أنور.ر (56 عاما) في عمليات تعذيب في السجن. كما يشتبه في مشاركة إياد.أ (42 عاما) في قتل وعمليات تعذيب طالت ألفي شخص على الأقل بين تموز/يوليو 2011 وكانون الثاني/يناير 2012.

واعتمد المحققون خصوصا على شهادات ضحايا عمليات التعذيب. وبحسب النيابة الألمانية، فإن الرجلين غادرا سوريا منذ 2012 قبل أن يصلا إلى ألمانيا حيث طلبا اللجوء.

واتهمت السلطات السورية منذ بداية النزاع في 2011 بارتكاب انتهاكات لحقوق الإنسان بينها حالات تعذيب واغتصاب وإعدامات تعسفية. وبحسب المرصد السوري لحقوق الإنسان الذي ينشط في لندن، فإن 60 ألف شخص على الأقل قضوا تحت التعذيب أو بسبب ظروف اعتقال سيئة جدا. وأودع نصف مليون شخص السجون السورية منذ 2011.

وفي 2014 كشف مصور سابق في الشرطة العسكرية السورية عن صور تعذيب في السجون التقطها بين 2011 و2013. وفر المصور العسكري من سوريا في 2013، وحمل معه 55 ألف صورة وصفت بأنها مروعة.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن