تخطي إلى المحتوى الرئيسي

مصر: "العفو الدولية" تنتقد "حظر" الزيارات العائلية لسجناء الرأي

متظاهر مصري في احتجاجات ضد محاكمة رئيس نقابة الصحافيين، مارس/آذار 2017
متظاهر مصري في احتجاجات ضد محاكمة رئيس نقابة الصحافيين، مارس/آذار 2017 أ ف ب / أرشيف

انتقدت منظمة "العفو الدولية" ما وصفته بـ"الحظر" الذي تقيمه السلطات المصرية على الزيارات العائلية لسجناء الرأي. وأشارت إلى أن هؤلاء السجناء مدانون في قضايا تتعلق بحرية التعبير. وتتهم الكثير من المنظمات الحقوقية الرئيس عبد الفتاح السيسي بالقيام بممارسات قمعية ضد المعارضين.

إعلان

عبرت منظمة "العفو الدولية" الجمعة عن انتقادها "للحظر"، الذي تفرضه السلطات المصرية على الزيارات العائلية لسجناء الرأي. وأشارت المنظمة إلى أنها حصلت على "وثيقة رسمية، تؤكد وجود حظر غير محدود على الزيارات العائلية في عدد من قطاعات اثنين من السجون الكبرى في القاهرة والإسكندرية".

وأوضحت في بيان أنه "من المعروف أن هذه القطاعات تضم أشخاصا محتجزين على ذمة المحاكمات وسجناء مدانين بسبب تعبيرهم عن آرائهم السياسية أو ممارسة حقهم في حرية التعبير والتجمع السلمي". وأضافت أن عدد السجناء المعنيين "غير واضح".

انتقادات للسيسي من قبل المنظمات الحقوقية

ويتهم الرئيس عبد الفتاح السيسي، الذي وصل إلى السلطة إثر الإطاحة بالإسلامي محمد مرسي في 2013، من قبل الكثير من المنظمات الحقوقية بقمع المعارضين.

وكانت منظمة "هيومن رايتس ووتش" الحقوقية قد أفادت سابقا بأنه تم احتجاز ما لا يقل عن 60 ألف شخص في حملة القمع التي طالت أنصار مرسي وغيرهم من المعارضين الليبراليين. وقالت ناجية بونعيم مديرة المنظمة لشمال أفريقيا "يجب على سلطات السجون المصرية رفع القيود القاسية والعقابية على الزيارات العائلية".

وأفادت المنظمة في بيانها بأنه من بين تلك الزيارات التي تم رفضها مؤخرا، تلك للمحامي الحقوقي محمد رمضان، وللناشط السياسي شادي الغزالي وللناشط الساخر شادي أبو زيد.

فرانس24/ أ ف ب

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن