تخطي إلى المحتوى الرئيسي

غوايدو يحشد أنصاره لإدخال المساعدات لفنزويلا رغم تهديدات مادورو

خوان غوايدو
خوان غوايدو رويترز

تجمعت السبت حشود من مؤيدي خوان غوايدو في شمال شرق كاراكاس، استجابة لدعوته للاستعداد لإدخال المساعدات الغذائية لفنزويلا، رغم رفض الرئيس نيكولاس مادورو وتهديده باللجوء للجيش. فيما دعا غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد، الجيش للسماح بإدخال المساعدات. ووعد بوصولها إلى الشعب الفنزويلي في 23 فبراير/شباط "مهما حدث".

إعلان

يواصل خوان غوايدو، الذي أعلن نفسه رئيسا انتقاليا لفنزويلا، تعبئة مناصريه استعدادا لإدخال المساعدات الإنسانية الأمريكية للبلاد، رغم التهديدات التي أطلقها الرئيس نيكولاس مادورو، حيث ترأس السبت تجمعا لآلاف المتطوعين في لوس كورخيتوس شمال شرق كاراكاس.

وتجمع الآلاف من المتطوعين، حيث تشكلت صفوف طويلة من أشخاص يرتدون قمصانا بيضاء وقبعات بألوان العلم الفنزويلي. ووعد المعارض بإدخال المساعدات إلى البلاد "مهما حدث" في 23 فبراير/شباط.

وتتكدس أطنان من الأغذية والأدوية المرسلة من الولايات المتحدة منذ 7 شباط/فبراير في مدينة كوكوتا الكولومبية على الحدود مع فنزويلا، وتمنعها من الدخول حاويات وضعتها سلطات كاراكاس.

وسيضيف الجيش الأمريكي حوالى 200 طن إضافي إلى هذه المساعدات، كما أعلن مسؤول في البنتاغون رفض كشف هويته. ويضاف إليها 2,5 طن من الأدوية والأغذية المرسلة من بورتو ريكو (أراضي أمريكية في الكاريبي) ستصل إلى كوكوتا.

مادورو يرفض كليا إدخال المساعدات

وكان رد مادورو بالرفض الكلي لقبول دخول هذه المساعدات، وطلب من الجيش الاستعداد للقيام "بانتشار خاص" لتعزيز الحدود مع كولومبيا الممتدة على طول 2200 كلم. وقال إنه يأمل بتقييم "أي قوات جديدة" ستكون ضرورية لجعل هذه الحدود "غير قابلة للانتهاك، لا تهزم، ومنيعة".

ويعتبر مادور أن إدخال المساعدات إلى بلاده، ما هي إلا محاولة أمريكية للتحضير لتدخل عسكري في بلاده. وقال "لست أبالغ. في البيت الأبيض أعلن دونالد ترامب وإيفان دوكي (رئيس كولومبيا) خططا لحرب ضد فنزويلا"، في إشارة إلى لقاء الأربعاء بين الرئيس الأمريكي ونظيره الكولومبي، كرر فيه ترامب أن "جميع الخيارات" مطروحة في ما يتعلق بفنزويلا. وقال خلال فعالية في بلدة سيوداد بوليفار بجنوب شرق البلاد: "إنه فخ، يقدمون استعراضا بأغذية عفنة وملوثة".

غوايدو يدعو الجيش للسماح بدخول المساعدات

وجه غوايدو دعوة جديدة للجيش للسماح بإدخال المساعدات الإنسانية المكدسة في كولومبيا والبرازيل وفي جزيرة كوراتشاو في الكاريبي، حسب غوايدو، الذي تعترف به 50 دولة كرئيس انتقالي لفنزويلا.

وجاءت دعوته للجيش من خلال تويتر، حيث توجه إليه بالقول: "بين يديك القدرة على القتال إلى جانب شعب يعيش تحت حالة نقص (المواد الأساسية) نفسها التي تعيش تحتها".

ومن المفترض أن تدخل المساعدات الإنسانية إلى البلاد في 23 شباط/فبراير، كما أكد غوايدو، أي بعد شهر من إعلانه نفسه رئيسا انتقاليا للبلاد.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.