تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إلغاء قمة "فيشيغراد 4" بسبب خلاف بين بولندا وإسرائيل حول المحرقة النازية

رئيس الوزراء البولندي ماتوش مورافيتسكي والإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال مؤتمر واسو - 14 فبراير/شباط 2019
رئيس الوزراء البولندي ماتوش مورافيتسكي والإسرائيلي بنيامين نتانياهو خلال مؤتمر واسو - 14 فبراير/شباط 2019 رويترز/ أرشيف

أعلن رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيش الاثنين إلغاء قمة "فيشيغراد 4" التي كانت مقررة الأسبوع الجاري في القدس بين إسرائيل وكل من بولندا وتشيكيا والمجر وسلوفاكيا. وأكد بابيش أن لقاءات ثنائية بين الدول الأوروبية الأربع وإسرائيل ستحل محل القمة. وجاء الإعلان عن إلغاء القمة إثر انسحاب بولندا منها بسبب خلافات حول تصريحات إسرائيلية تتعلق بمسؤولية وارسو عن المحرقة النازية.

إعلان

أعلنت تشيكيا الاثنين إلغاء قمة "فيشيغراد 4" التي كان مقرر إقامتها الأسبوع الجاري بين إسرائيل ودول مجموعة فيشيغراد الأوروبية، وذلك إثر انسحاب بولندا منها بسبب خلاف مع إسرائيل حول تصريحات تتعلق بمسؤولية وارسو عن المحرقة النازية.

وقال رئيس الوزراء التشيكي أندريه بابيش إن الأمر سيتحول إلى "محادثات ثنائية تجريها كل دولة بمفردها ولن تكون هناك قمة فيشيغراد 4 مع إسرائيل".

تصريحات "عنصرية" و"غير مقبولة"

وكان رئيس الوزراء البولندي ماتوش مورافيتسكي قد أعلن في وقت سابق الاثنين إلغاء مشاركة بلاده في قمة مجموعة فيشيغراد في القدس، واصفاً تعليقات وزير خارجية إسرائيل حول دور بولندا خلال محرقة اليهود بأنها "عنصرية".

وقال مورافيتسكي إن "كلام وزير خارجية إسرائيل عنصري وغير مقبول (...) من الواضح أن وزير خارجيتنا (ياتسك) شابوتوفيتش لن يذهب إلى القمة"، بعد أن اتهم وزير خارجية إسرائيل البولنديين بأنهم معادون لليهود.

وكانت وارسو أعلنت الأحد أن رئيس الوزراء لن يتوجه إلى إسرائيل للمشاركة في هذا الاجتماع لمجموعة فيشيغراد التي تضم المجر وبولندا والجمهورية التشيكية وسلوفاكيا، وسينوب عنه وزير الخارجية.

ويأتي قرار بولندا ردا على تصريحات أدلى بها مسؤولون إسرائيليون حول دور بولندا في المحرقة النازية.

وقال ميهال دفورشيك مدير مكتب مورافيتسكي للإذاعة الرسمية الاثنين إن زيارة وزير الخارجية باتت تشكل الآن "علامة استفهام كبيرة" بسبب تصريحات نظيره الإسرائيلي إسرائيل كاتس.

وكان وزير الخارجية الإسرائيلي قد قال الأحد لقناة "إي 24" الإسرائيلية إن "عددا من البولنديين تعاونوا مع النازيين، وكما قال (رئيس الوزراء الإسرائيلي الأسبق) إسحاق شامير، +البولنديون يرضعون معاداة السامية مع حليب أمهاتهم+".

وأوضح دفورشيك أن "الوضع تغير أمس". وأضاف "واجهنا إعلانا معيبا من وزير الخارجية الإسرائيلي الجديد، وفي هذا الإطار، فإن مشاركة ممثلي الدولة البولنديين في قمة في 4 في إسرائيل تصبح علامة استفهام كبيرة جدا".

وكان نتانياهو أكد الجمعة أن صحافة بلاده شوهت تصريحاته حول مسؤولية بولنديين أو البولنديين في جرائم النازية ضد اليهود.

وفي حديثه مع الصحافيين الإسرائيليين الذين كانوا يرافقونه إلى وارسو الأربعاء والخميس في مؤتمر حول الشرق الأوسط، تحدث نتانياهو "عن بولنديين وليس عن الشعب البولندي أو بولندا"، كما قالت أجهزته في بيان.

وذكرت الصحافة الإسرائيلية بشكل مختلف تصريحات نتانياهو، ولم تحدد الأجهزة الحكومية الإسرائيلية النسخة التي كانت تشير إليها.

فرانس 24/ أ ف ب

 

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن