تخطي إلى المحتوى الرئيسي

المعارضة الجزائرية تبحث إمكانية تقديم مرشح مشترك للانتخابات الرئاسية

رويترز

يجتمع قادة المعارضة الجزائرية مساء الأربعاء بالجزائر العاصمة بهدف الاتفاق على تقديم مرشح مشترك للانتخابات الرئاسية المزمع إجراؤها في 18 أبريل/نيسان المقبل. وجاء عقد هذا اللقاء بمبادرة من حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي ويشارك فيه علي بن فليس رئيس حزب "طلائع الحريات"، وعبد الرزاق مقري رئيس حركة "مجتمع السلم"، فيما يغيب عنه المرشح الحر اللواء المتقاعد علي غديري.

إعلان

بمبادرة من حزب "العدالة والتنمية " الذي يترأسه عبد الله جاب الله، تعقد مجموعة من أحزاب المعارضة الجزائرية مساء الأربعاء لقاء بالجزائر العاصمة لتدارس إمكانية تقديم مرشح مشترك للانتخابات الرئاسية، المرتقب إجراؤها في 18 أبريل/نيسان.

هل يمكن للمعارضة الجزائرية أن تقلب الكفة لصالحها؟

ويشارك في اللقاء، كل من حزب "طلائع الحريات" برئاسة رئيس الحكومة الأسبق الذي سبق له الترشح للانتخابات الرئاسية علي بن فليس، وحزب حركة "مجتمع السلم" الذي سيمثله زعيمه عبد الرزاق مقري، إضافة إلى حزب "العدالة والتنمية" الإسلامي صاحب المبادرة. فيما يغيب المرشح الحر اللواء المتقاعد علي غديري، الذي صرح في حوار مع فرانس24 أن "مسألة اختيار مرشح وحيد للمعارضة مسألة قابلة للنقاش وأن ما يهمه هي مصلحة الجزائر".

حزبا "جبهة القوى الاشتراكية" و"التجمع من أجل الثقافة والديمقراطية" اللذان يعتبران أن ما يحدث في الجزائر "مهزلة" سياسية يرفضان المشاركة فيها، سيغيبان هما كذلك في هذا اللقاء.

المعارضة الجزائرية ورهان المرشح المشترك

فرانس24

هذه الصفحة غير متوفرة

يبدو أن خطأ قد وقع من قبلنا يمنع الوصول إلى الصفحة. نعمل على حل هذه المشكلة في أقرب وقت ممكن