تخطي إلى المحتوى الرئيسي

ترامب يمنع جهادية من العودة من سوريا وغموض حول جنسيتها

امرأة وطفلها من بين مدنيين يفرون من المنطقة التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة دير الزور شرق سوريا 13 فبراير/شباط 2019
امرأة وطفلها من بين مدنيين يفرون من المنطقة التي يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية" في محافظة دير الزور شرق سوريا 13 فبراير/شباط 2019 أ ف ب

صرح الرئيس الأمريكي دونالد ترامب في تغريدة على تويتر أنه أمر بعدم السماح لشابة التحقت بتنظيم "الدولة الإسلامية"، محتجزة في سجن بسوريا، بالعودة إلى الولايات المتحدة. إلا أن محاميها أكد أن موكلته أمريكية الجنسية ولدت في نيوجيرزي بعد أشهر من نهاية عمل والدها الدبلوماسي. ويمنع القانون الأمريكي أبناء الدبلوماسين الأجانب تلقائيا من الحصول على الجنسية الأمريكية خلال مزاولة والديهم مهامهم الديبلوماسية.

إعلان

أعلن الرئيس الأمريكي دونالد ترامب أنه أمر بمنع عودة الجهادية في تنظيم "الدولة الإسلامية" هدى المثنى من سوريا إلى الولايات المتحدة، في حين أكد محاميها أنها مواطنة أمريكية مناقضا بذلك إعلان واشنطن أن الشابة المولودة في الولايات المتحدة ليست مواطنة أمريكية.

وقال ترامب في تغريدة "أمرت وزير الخارجية مايك بومبيو، وهو موافق تماما، بعدم السماح بعودة هدى المثنى إلى البلاد" من سجنها في شمال شرق سوريا، وذلك بعد بيان للخارجية قالت فيه إن الشابة البالغة من العمر 24 عاما ليست مواطنة أمريكية.

غير أن حسن شلبي محامي هدى المثنى أكد بعيد تغريدة ترامب أن موكلته مواطنة أمريكية مولودة في نيوجيرزي.

وفي أواخر عام 2014 ، بعد انتقالها إلى سوريا بوقت قصير، نشرت المثنى على تويتر صورة لأربع نساء يضرمن النيران في جوازات سفرهم الغربية، وبينها جواز سفر أمريكي. وتزوجت المثنى في سوريا من ثلاثة جهاديين من التنظيم المتطرف قتلوا جميعا ولديها طفل.

وقال المحامي إن "هدى المثنى ولدت في نيوجيرزي في 1994 بعد أشهر عديدة من انتهاء عمل والدها كدبلوماسي".

ويحرم القانون الأمريكي أبناء الدبلوماسيين الأجانب المعتمدين في الولايات المتحدة الذين يولدون في هذا البلد من الحق في الحصول على الجنسية الأمريكية بصورة تلقائية إذا ما ولدوا أثناء مزاولة والديهم العمل الدبلوماسي.

وأكد المحامي أن موكلته المعتقلة لدى القوات الكردية في سوريا والتي ترغب بالعودة إلى الولايات المتحدة "كان بحوزتها جواز سفر صالح" عندما غادرت إلى سوريا في 2014 للانضمام إلى تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكان وزير الخارجية الأمريكي مايك بومبيو قد قال في وقت سابق الأربعاء إن المثنى "ليست مواطنة أمريكية، وليس عندها أي مسوغ قانوني أو الحق في الحصول على جنسية ولن يتم السماح لها بدخول الولايات المتحدة".

وكانت واشنطن، التي تسعى لإعادة جهاديين أجانب معتقلين في شمال شرق سوريا إلى بلدانهم لمحاكمتهم فيها، قد ذكرت سابقا أنها تدرس قضية الجهادية المعتقلة لدى الأكراد في سوريا.

والمثنى ولدت في الولايات المتحدة لأبوين من اليمن أصبحا مواطنين، وفقا لمشروع مكافحة التطرف في جامعة جورج واشنطن.

وكانت الشابة ناشطة في الدعوة عبر وسائل التواصل الاجتماعي لقتل الأمريكيين وتمجيد تنظيم "الدولة الإسلامية".

لكن مع اقتراب نهاية التنظيم المتطرف، قالت المثنى في مقابلة نشرتها الأحد صحيفة "ذي غارديان" إنها تنبذ التطرف وتريد العودة إلى ديارها.

وأضافت أنها تعرضت لعملية غسل دماغ على الإنترنت، مؤكدة خجلها من دعمها السابق للجهاديين.

 

فرانس24/أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.