تخطي إلى المحتوى الرئيسي

إسرائيل تطلق أول مركبة فضائية من صنعها إلى القمر

 صورة عن شريط فيديو لانطلاق الصاروخ الذي يحمل المركبة الإسرائيلية "بيريشيت" من قاعدة كيب كانافيرال في فلوريدا
صورة عن شريط فيديو لانطلاق الصاروخ الذي يحمل المركبة الإسرائيلية "بيريشيت" من قاعدة كيب كانافيرال في فلوريدا أ ف ب

في سابقة هي الأولى من نوعها، أرسلت إسرائيل الخميس أول مسبار لها إلى الفضاء في رحلة ستستمر سبعة أسابيع وستكون مهمة هذه المركبة إلى جانب الهبوط على سطح القمر، قياس المجال المغناطيسي للقمر.

إعلان

بدأ الخميس مساء من قاعدة "كيب كانافيرال" في فلوريدا أول مسبار إسرائيلي رحلته إلى الفضاء والتي ستستغرق سبعة أسابيع ستصبح بعدها إسرائيل رابع دولة تنجح في إنزال مركبة على سطح القمر.

وتهدف مركبة "بيريشيت" الإسرائيلية إلى صناعة التاريخ مرتين، أولا بكونها الأولى لإسرائيل وثانيا باعتبار المهمة هي الأولى من تمويل القطاع الخاص للهبوط على سطح القمر.

ويبلغ وزن المركبة "بيريشيت" 585 كيلوغرام ويعني اسمها بالعبرية "سفر التكوين" انطلقت في الساعة 8,45 مساء (01,45 ت غ الجمعة) بواسطة صاروخ "فالكون 9" الذي تملكه شركة "سبايس أكس" للملياردير إيلون ماسك ومقرها الولايات المتحدة.

وتابع الإسرائيليون البث الحي لعملية الإطلاق، حيث كان رئيس الوزراء بنيامين نتانياهو في غرفة التحكم في شركة"صناعات الطيران الإسرائيلية" يشاهد انطلاق الصاروخ برفقة مهندسين.

وبعد وضع المركبة في المدار حول الأرض عليها أن تستخدم محركها للمضي في رحلة تستمر سبعة أسابيع للوصول إلى القمر والهبوط على سطحه في 11 نيسان/أبريل المقبل. وحمل الصاروخ أيضا قمرا صناعيا أندونيسياً وآخر لمختبر الأبحاث التابع للقوات الجوية الأمريكية.

وهذه المهمة غير المأهولة هي جزء من اهتمام عالمي متجدد بالقمر الذي يطلق عليه أحيانا اسم "القارة الثامنة" للأرض، وتأتي بعد 50 عاما على هبوط رواد فضاء اميركيين على سطحه للمرة الأولى.

وقالت تغريدة لمنظمة "سبايس إيل" غير الربحية التي قامت بتصميم المركبة الإسرائيلية "هذا تاريخ تتم صناعته، وفي بث حي. إسرائيل تهدف للوصول إلى القمر والجميع مدعوون للمشاهدة". وموّل موريس كان رجل الأعمال الذي يقوم بأعمال خيرية تطوير المركبة إلى حد كبير، وقال الخميس "اجعلونا فخورين".

ومع أن هبوط المركبة على سطح القمر هو المهمة الرئيسية بالنسبة لإسرائيل، إلا أن "بيريشيت" تحمل أيضا معدات لقياس المجال المغناطيسي للقمر، ما قد يساعد على فهم تكوينه.

 

فرانس24/ أ ف ب

الصفحة غير متوفرة

المحتوى الذي تريدون تصفحه لم يعد في الخدمة أو غير متوفر حاليا.